رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

سفير مصر بألمانيا يرحب بقرار الخارجية الألمانية بتخفيف التحذيرات للسياح الألمان

عقيبا على قرار وزارة الخارجية الألمانية بتخفيف تحذيراتها للسياح الألمان من الذهاب الي جنوب سيناء ، قال السفير محمد حجازى سفير مصر لدى ألمانيا الإتحادية إن قرار وزارة الخارجية الألمانية برفع الحظر البرى عن منطقة جنوب سيناء يؤكد الإطمئنان الألمانى للوضع الأمنى للسفر البرى ، حيث سبق برفع الحظر عن محافظة جنوب سيناء بشكل جزئى ، والآن يتم الحظر البرى ، وهو ما يعنى السماح بالتنقل البرى داخل المحافظة تأكيدا على اطمئنان الخارجية الألمانية للسفر داخل المحافظة ، ويظل الحظر فقط شاملا لشمال سيناء.وأضاف السفير ـ في تصريحات لمراسلة وكالة أنباء الشرق الأوسط في برلين ـ أن هذا التطور أتى بعد بذل جهد كبير من جانب مصر والسفارة المصرية بألمانيا لطمأنة الجانب الألمانى على الحالة الأمنية ، وهو أمر يحمل أهمية خاصة لأنه يسبق بورصة السياحة الدولية ببرلين بوصفها أهم سوق سياحى عالمى ، ما يسهم فى عودة السياحة الألمانية لأرقامها المنشودة في مصر.وتابع أن رفع التحذيرات منذ فترة عن جنوب سيناء أسهم فى استعادة السياحة الشاطئية ، وأردف " إننا نأمل بذلك أن تعود السياحة الألمانية لمعدلاتها الطبيعية في مصر ، حيث أن حجم السياحة وصل الى ٨٨٠ ألف سائح ، ونحن نتطلع الي أن نستكمل العام الحالى ما كنا قد تخطيناه من قبل إبان عام ٢٠١٠ الذى بلغ ١.٢ مليون".وأضاف حجازى "إن وزير السياحة هشام زعزوع سوف ينقل تقديره لوزارة الخارجية الألمانية فى لقائه بوكيل وزارة الخارجية الألمانية فى مستهل زيارته الي برلين لمشاركة مصر فى بورصة السياحة الدولية ITB ".وتابع " إن هذا القرار تم اتخاذه بعد زيارة وفد أمنى ألمانى للمنطقة وتفقدها وعقد لقاءات هامة فى مصر ، واطمأن من خلالها الجانب الألمانى على سلامة المقاصد السياحية المصرية ، وكانت النتيجة ايجابية ، ما انعكس على قرار تخفيف التحذيرات على جنوب سيناء".وتوقع السفير المصرى أن ذلك سيسهم فى زيادة الإقبال على المقصد السياحى المصرى ، ما سيساهم فى عودة السياحة الى سابق عهدها ، مشيرا الى أهمية بورصة السياحة هذا العام ولقاءات وزير السياحة هشام زعزوع مع مسؤولين من الخارجية الألمانية والبرلمان الألمانى ، وسوف يتم تكريم وزير السياحة على هامش بورصة السياحة ببرلين.وأضاف " تم رفع تحذيرات الخارجية الألمانية عن جنوب صعيد مصر بالكامل ، وأسهم الإنتقال عبر المجرى المائى (نهر النيل) بين الأقصر وأسوان بشكل كبير فى عودة السياحة الثقافية ، وقد بذلنا من سبتمبر الماضى حتى العام الحالى جهودا متواصلة لاعادة السياحة الثقافية للأقصر وأسوان ، واصطحبنا ١٢٠٠ شركة سياحية ألمانية عضو أكبر تجمع شركات سياحية (كيو تى ايه ـ QTA) للأقصر وأسوان ، وشركة (توى) أيضا أطلقت كتالوجها لعام ٢٠١٥ من أمام متحف حتشبسوت ، وكذلك شركة (اف تى اى ـ FTI) أكبر شركات مروجة للسياحة تقوم بتسيير أربع رحلات شارتر الى مدن الأقصر ، وكذلك شركة (توماس كوك) التى أصدرت كتالوجها لللعام السياحى من الأراضى المصرية ، وهذا يؤكد أن السياحة الألمانية عائدة بقوة وأن جهودنا تكللت بالنجاح".

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات