رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

إسرائيل تستعين بـ«القرآن» للتجسس على العرب

كشف تقرير أمني إسرائيلي الضوء عن أساليب عمل جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) وكيفية جمعه المعلومات وتأهيل ضباطه ليكونوا مؤهلين لقيادة مناطق في الضفة الغربية وقطاع غزة وتجنيد عملاء.وبين التقرير أن الأكاديمية تضم مرشحين مفترضين من الشاباك وغيره من أذرع الأمن الإسرائيلية، يتعلمون اللغة العربية ومعلومات عن الدين الإسلامي والثقافة والعادات والتقاليد للفلسطينيين، إلى جانب عادات ومصطلحات الشبان الفلسطينيين على شبكات التواصل المختلفة."ويتعلم الضباط بالإضافة للكنات العربية المحلية في كل منطقة ومنطقة، سورا وآيات من القرآن الكريم "تساهم في إثرائهم بالمعلومات للانخراط في المجتمع الفلسطيني".وفي هذا السياق يتعلم الضباط أن لقراءة سورة الفاتحة عدة مناسبات من بينها خلال عقد القران بين الزوجين، وكذلك خلال وجود نية لمجموعة ما تنفيذ عملية لطلب نية التوفيق.في حين يساعد التعمق في اللغة العربية ومعرفة اللكنات واللهجات لكل منطقة ومنطقة في إقناع العملاء المفترضين بالانخراط في صفوف الشاباك سواءً كانوا من حفار الأنفاق في غزة أو رجال أعمال في الضفة الغربية، على حد زعم التقرير.وبحسب الموقع تعلم هؤلاء الضباط أن المعرفة الممتازة باللغة العربية هي كلمة السر في تجنيد المزيد من العملاء عبر معرفة عاداتهم وتقاليدهم وخلفياتهم الاجتماعية وبالتالي الدخول عليهم من هذه الأبواب، بحسب"صوت فتح الاخباري".

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات