رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

مفتش آثار لـ«بلدنا اليوم» المقابر الأثرية مغلقة بحجة الصيانة في أسيوط

قال «طارق سلام»، مفتش آثار بمحافظة أسيوط، في تصريحات خاصة لـ «بلدنا اليوم»، أن المحافظة غنية بالمقومات السياحية، التي تؤهلها لتصبح واحدة من المزارات الهامة علي مستوي الجمهورية، حيث تضم أكثر من 38 منطقة أثرية، ما بين مصرية قديمة، وإسلامية، وقبطية، تأتي في مقدمتها حضارة تاسا، بمركز ساحل سليم، وحضارة البداري، بقري الهمامية وعزبة يوسف.وأكد «سلام»، أن مقابر عزبة يوسف، تُعد واحدة من أهم المقابر بمركز البداري، صاحب ثاني أقدم حضارة في التاريخ، وأول من عرف زراعة القمح في العالم، لكنها مغلقة حيث أنها بحاجة إلي صيانة وتطوير وتوصيل كهرباء وتمهيد طرق، وليست مقابر عزبة يوسف فقط المغلقة بل هناك العديد من المقابر الأثرية، بمحافظة أسيوط مغلقة وبحاجة ماسة، إلي عملية تطوير شاملة مثل مقابر مير بالقوصية، وموشا بمركز أسيوط، والمعابدة بأبنوب.وأوضح « مفتش الآثار » أن سبب تردي أوضاع السياحة في المحافظة هو عدم الترويج المستمر لهذه المعالم السياحية الثمينة مثل الدير المحرق الذي يعتبر أول كنيسة بنيت في العالم، ودير العذراء مريم، واللذان يعتبران من أهم معالم السياحة الروحية في مصر والتي يعشقها الملايين حول العالم، كما أن الطرق الغير ممهدة للوصول إلي هذه الأماكن تعد مشكلة كبرى تواجه الزوار خاصة طريق دير العذراء بجبل أسيوط الغربي، وغيرهم من المعالم البارزة مثل قناطر أسيوط ومنطقة القيصرية والقصور الحديثة، ودير تاسا ومقابر الهمامية.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات