رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

«الزعامات اللبنانية العتيدة» في مرمى الشعارات الساخرة

أثرت حالة الاحباط و”القرف” التي يعيشها اللبنانيون على هتافات وشعارات مظاهرة السبت التي نزعت الحصانة التاريخية عن الطبقة السياسية العتيدة التي تحتمي بالطوائف.وعسكت شعارات حملة “طلعت ريحكتم” الغليان الذي يعيشه الشارع اللبناني، ومستوى الاستياء والغضب من زعماء الطوائف والحكومة العاجزة.وحفلت مظاهرات السبت بـ “أكياس الزبالة”، وبتعابير تنم عن “الروائح النتنة”، وبكمامات تعبر عن مسعى المتظاهرين تجنب رائحة “النفايات السياسية”.وردد المشاركون في التظاهرات شعار “كلن (كلهم) يعني كلن”، للتأكيد على عدم استثناء أي زعيم سياسي من حسن نصر الله إلى سعد الحريري الى ميشال عون إلى سمير جعجع الى وليد جنبلاط وغيرهم.وفي مشهد مملوء بالسخرية، ارتدى بعض المتظاهرين “حفاضات” فوق ملابسهم في إشارة إلى “رائحة الفساد” المنبعثة من الطبقة السياسية، فيما حمل طفل لافتة كتب عليها “أنا شخصيا بغيّر حفاضي قبل ما تطلع ريحتي.. طلعت ريحتكم”.ورأى بعض المتظاهرين أن الأكياس والحاويات المخصصة للزبالة، هي وحدها القادرة على احتواء الفرقاء اللبنانيين، في مشهد أقلق الطبقة الحاكمة التي لم تعتد على مظاهرات فوق طائفية.ورفع متظاهر لافتة لرئيس مجلس النواب، نبيه بري، مرتديا لباسا مستوحى من قصص “ألف ليلة وليلة” كتب تحتها “علي بابا والـ128 حرامي”، في إشارة إلى أعضاء البرلمان المعطل والعاجز عن التشريع والمقصر في انتخاب رئيس للبلاد.وقال بيان للمنظمين “اليوم كسرنا حواجز الجماعات الطائفية. فككنا كل الارتباطات التي ترهن مستقبلنا لصالح الزعماء. اليوم منعطف أساسي في حياتنا”.وارتفعت من مكبرات للصوت أغان وأناشيد وطنية، فيما وقف ناشطون يوزعون على الوافدين أعلاما لبنانية كتب عليها “طفح الكيل”.وكان المنظمون حظروا رفع أعلام غير العلم اللبناني.وشارك عشرات الفنانين في التحرك، في ظاهرة غير مألوفة في لبنان.واستغل أحد الأشخاص المظاهرة في عرض إعلان عن بيع سيارته مستخدما لافتة كبيرة، بينما أبدعت متظاهرة أخرى في “تعجيز الطبقة الحاكمة” حين طالبت ببحر في بعلبك، المدينة الواقعة شرق لبنان، في إشارات إلى المفارقات والفوضى العارمة في لبنان.وعدت تظاهرة السبت هي الأكبر في تاريخ بلد اعتاد أن يخرج في تظاهرات وفق توجيهات زعماء الأحزاب والطوائف.وعلى الرغم من أن السبب المباشر لانطلاق الحملة بعنوان “طلعت ريحتكم” كان أزمة النفايات، إلا أن المتظاهرين حملوا معهم عشرات المطالب الحياتية المزمنة.وبدأ حراك المجتمع المدني في نهاية يوليو بعد أن غزت النفايات شوارع بيروت ومناطق أخرى في أزمة نتجت عن اقفال مطمر رئيسي للنفايات جنوب العاصمة وعن انتهاء عقد شركة مكلفة جمع النفايات من دون التوصل إلى ابرام عقد جديد.واضيفت أزمة النفايات إلى الأزمة السياسية الناجمة عن شغور في موقع رئاسة الجمهورية منذ مايو 2014.ويعاني لبنان من انقطاع في التيار الكهربائي مستمر منذ انتهاء الحرب الأهلية قبل 25 عاما، ومن بطالة وبطء في المعاملات الادارية وديون عامة تبلغ حوالى سبعين مليار دولار.ورافقت التظاهرات حملات مكثفة على مواقع التواصل الاجتماعي، وانتشرت شعارات عدة، بالاضافة الى “طلعت ريحتكم”، هي “بدنا نحاسب”، وعالشارع”، و”طفح الكيل”، و”حلوا عنا”، و”كلن يعني كلن” وغيرها.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات