رئيس مجلس الإدارة
د/ إلهام صلاح
رئيس التحرير
وليد الغمري

«كابوس» في انتظار أحمد عز بعد تأكيد حكم حبسه.. ومصير مجهول يواجه أفلامه

بعد أن قضت محكمة جنح مدينة نصر برفض دعوي معارضة الفنان أحمد عز على حكم حبسه 3 سنوات بتهمة سب زينة ، أصبح مشواره وتاريخه الفنى فى خطر ، حيث أنه أصبح مهدد فى أي لحظة أن يجد الشرطة تدق على باب بيته لترحيله إلى السجن .فلابد من حضور الفنان أحمد عز قانونياً إلى قفص الإتهام ، وذلك لتقديم معارضة إستئنافياً على الحكم الصادر اليوم لتأيد حبسه ثلاث سنوات ، وذلك وفقاً للقانون يمثوله أمام المحكمة ، ويعتبر هذا الحكم يعد حكم من الدرجة الثانية ألزاماً بتأيد حكم الحبس ، ويحق قانونياً الأن القبض عليه فى أى لحظة وذلك لتنفيذ الحكم الصادر.والغريب أن فيلمه الحالى الذى يقوم بتصويره «الخلية» يجسد به شخصية رائد شرطة ، ولكن يبدو أنه بدلاً من ان يراه الجمهور بزى الشرطة قد يراه الجمهور بزى المساجين ولكن ليس فى فيلم سنمائى ولكن فى الحقيقة.. ذلك هو الكابوس الذى قد يجد «عز» نفسه به فى أى لحظة .كما أن الأفلام التى تعاقد عليها مؤخرا وهما فيلمى الخلية والتى يجسد به ظابط شرطة ، وفيلم 53 دققة الذى يجسد به ظابط جيش أصبح مصيرهما فى خطر ، حيث أنه فى حال تم تنفيذ الحكم ، سيواجه صناع الفيلمين أزمة ، أولها أيجاد بديل لأحمد عز للقيام بطولة الفيلم ، ثانيها هو أن «عز» قام بتصوير عدد من المشاهد فى فيلم الخلية ، وبالطبع فأنه من الصعب ان ينتظر صناع الفيلم ثلاث سنوات لحين خروجه ، فأنهم سيخسرون المبلغ المالية التى دفعوها لتصوير الفيلم .و«عز» ليس أول الفنانين الذين واجهوا عقوبة السجن ، فلقد تعرض للسجن العديد من الفنانين وبالفعل قضوا عقوبتهم كاملة داخل أسوار السجن والكثير منهم انتهت شهرتهم بعد ذلك .فمن منا لا يتذكر نيفين مندور التى شاركت مع الفنان محمد سعد فى فيلم اللى بالى بالك ، وتوقع البعض أن تصبح من نجمات الشباك ، ولكنها أختفت بعد أن تم القبض عليها اثناء تعاطيها الهيروين ، وانتشرت صورة مؤخرًا لنيفين توضح تأثير المخدرات عليها، واختفت نيفين من الساحة الفنية.وكانت دينا الشرينى تتمتع بشهرة قبل حبسها لمدة عام ، بعد القبض عليها بتهمة تعاطى الكوكاين ، وبعد خروجها من السجن ظلت تعانى من قلة الأعمال ولكنها نجحت فى العودة فى الفترة الأخيرة .وكان الفنان أحمد عزمى يتمتع بشهرة كبيرة قبل سجنه ولكن بعد أن القت أجهزة الأمن القبض عليه عام 2013، وذلك بعدما وجد بحوزته كمية من الحشيش والكوكايين للتعاطى، وأخلى سبيله بعد دفعه الكفالة، الإ أنه ظل سنتين فى المحاكم، ورغم إخلاء سبيله ألا أن أعماله الفنية قلت بشكل ملحوظ فى الفترة الأخيرة، ولم يعد بمستوى النجومية الذى كان عليه قبل ذلك.وفى النهاية فأن التساؤلات المطروحة عن مصير أحمد عز ستجيب عليها الأيام القادمة ، خصوصاً أنه من الغريب أن «عز» تجاهل حكم حبسه بتهنئة عمرو يوسف وكندة علوش على عقد قرانهما من خلال صفحته على موقع التواصل الإجتماعى «إنستجرام» وكأن شيئاً لم يكن .وبالرغم من أن أحمد عز ارتكب خطأ وهو أنجاب أطفال بطريقة غير شرعية ، وعدم الإعتراف بنسبهم ، الأ أن عقوبة حبسه 3 سنوات ستكون عقوبة غليظة قد يواجهها أى شخص .

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات