رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

الخلافات بين «روسيا» و«تركيا» تزحف إلى ملاعب كرة القدم

كان حديث العالم خلال الإسبوعين الماضيين هو حادث اسقاط القوات الجوية التركية لطائرة عسكرية روسية بعد اختراقها الاجواء التركية اثناء حملتها العسكرية علي سوريا.وتنبأ الجميع بتصاعد وتيرة الاحداث بشكل سريع علي كافة الاصعدة، مما يؤدي الي وقوع حرب عالمية ثالثة، ولكن سرعان ما تباينت ردود الفعل علي الساحة العالمية حول احقية تركيا في الدفاع عن ارضها واجوائها ضد أي اختراق غير مسموح به.علي الجانب الاخر من الصورة وبعيدًا عن الجدل السياسي، كان هناك تأثير قوي ومتوقع علي العلاقات التركية الروسية، والتي جعلت الاخيرة تتخذ العديد من القرارات والعقوبات ضد بلاد الاناضول وصلت الى كرة القدم.فبعد قرار روسيا بتعليق السياحة إلى تركيا ووقف الصادرات التركية ايضاَ وفرض قيود علي العمالة التركية هناك، جاء الدور علي الكرة حيث أوصى وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو الأندية الروسية بعدم التعاقد مع لاعبين أتراك في الانتقالات القادمة.وأضاف: «دعونا لا نستبق الاحداث ولكنى علي يقين من عدم قدوم اي لاعب تركي الي روسيا خلال الانتقالات الشتوية القادمة».عقوبة كروية أخرى فرضتها حكومة بوتين، وهي إلغاء بطولة ودية في كرة القدم جرى إقامتها في عطلة الشتاء علي الاراضى التركية بين الاندية الروسية.الا انّ النقطة الأكثر تأثيرًا هي تلك القيود الروسية مع العمال الاتراك وشركات المقاولات سوف يكون لها في انشاءات الاستادات الروسية والتي تستعد لكأس العالم 2018.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات