رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
فيروس كورونا حول العالم
المصابون
المتعافون
الوفيات

«الزواج العرفي» ينهي حياة مواطن على يد نجل الزوجه ببولاق الدكرور

في واقعة مؤسفة شهدتها منطقة الشوربجي ببولاق الدكرور، عندما انساقت جنات حسان محمد البالغة من العمر 45 عاما أرملة بعد وفاه زوجها وراء شهوتها، وارتبطت عاطفيًا بشاب يصغر عنها في السن بحوالي 17 عامًا، وتطورت العلاقة بينهما إلي الزواج عرفيا، إلا أن نجلها رفض هذه العلاقة وتشاجر معه ومع والدته عده مرات، فلم تهتم والدته بكلام نجلها واستمرت بعلاقتها مع الشاب الذي يصغر عنها، فقرر نجلها بالإتفاق مع عمه على الإنتقام من زوج أمه وقتله حتي يبتعد عن أمه ولم يتركوه إلا جثه هامدة.البداية عندما تلقي المقدم محمد أمين رئيس مباحث قسم شرطة الهرم اخطارا من مستشغي القصر العيني يفيد بوصول علي محمد علي البالغ من العمر 28 عامًا مصاب بكسور وكدمات بجميع انحاء جسده وينزف دماء من أنفه وفمه،إلا أنه توفي عقب وصوله المستشفي، وبسؤال والدته اتهمت أن وراء الجريمة أحمد عادل عبدالتواب وشهرته"احمد مشمش"البالغ من العمر 21 عاما نجار موبيليات ومقيم بالشوربجي ببولاق الدكرور.وذلك لارتباط المجني عليه بعلاقة عاطفية بوالدته وأنها تلقت اتصالا هاتفيًا قبل الحادث بيومين ليهددها بأنه سيقتل ابنها، وبإجراء تحريات المباحث تم التأكد من صحة أقوالها وان وراء ارتكاب الواقعة احمد عادل الشهير ب"احمد مشمش" وعمه مجدي عبدالتواب البالغ من العمر 39 عاما مبيض محارة ومقيم بنفس العنوان فتم تشكيل قوة بإذن من النيابة العامة بالتنسيق مع ضباط مباحث قسم شرطة بولاق الدكرور وتم القبض عليهم وبحوزتهم أسلحة بيضاء وأسلحة نارية وطلقات خرطوش.وبمواجهتهم اعترفوا بإرتكابهم الواقعة وان الأسلحة المضبوطة لمحاولتهم خطف المجني عليه وتهديده ليبتعد عن والدة المتهم الأول، حيث توجها في يوم الحادث لشقة المجني عليه حوالي الساعة الخامسة صباحا وطرقا الباب عدة مرات إلا أنه لم يفتح لهما فقام أحدهما بطرق الباب بقدميه محدثا كسره ودخلا الشقة، حيث كان المجني عليه بصالة الشقة وعندما رأهم ألقي بنفسه من الطابق الثالث، فتوجها إليه مسرعًا وقاما بحمله على دراجة بخارية للذهاب به للمستشفي،حيث كان ينزف دماء من رأسه وانفه وفمه، فسمع أحدهم صوت من المجني عليه كأنه قد مات، فقاما بإلقائه بأحد الشوارع الجانبية بدائرة قسم شرطة الهرم وهو ينازع الموت، ثم فرا هاربين. فتحرر محضر بالواقعة لتباشر النيابة العامة التحقيقات.التقت" بلدنا اليوم " مع والدة المجني عليه نعمت علي عبدالواحد البالغة من العمر 59 عامًا ربة منزل التي بدأت تروي تفاصيل الواقعة قائلة كنا نعيش بشقة سكنية بالشوربجي ببولاق الدكرور بصحبة إبني "علي" وذلك منذ حوالي ستة اشهر، فتعرف إبني علي أرملة مقيمة معنا بنفس العقار تدعي جنات ونشأت بينهما علاقة عاطفية رغم أنها تكبره في السن بحوالي 17 عامًا، فبعدما علمت بتلك العلاقة قررت أن اطرق المنطقة بأكملها وذهبنا لنسكن بشقة بشارع الرياض بمنطقة الطوابق دائرة قسم شرطة الهرم.إلا أنه كان يذهب اليها وعندما تشاجرت معه حتي لايذهب اليها مرة اخري قال إنه متزوج منها بعقد زواج عرفيا واعطاني صورة من العقد لاراه، ومن ناحية أخري علم إبن جنات بأن والدته متزوجة عرفيا فبدأ يتشاجر معها ومع إبني قائلًا لهم أنه سيقتله اذا لم ينفصل عنها، إلا أنهما لن يهتما بكلامه، فلم يعد سواه إلا آن يذهب لعمه ويخبره عن زواج والدته فظل كل منهم يفكر في الخطط والتدابير للتخلص منه، فقبل الحادث بيومين تلقيت اتصالا هاتفيا من"احمد مشمش" ليهددني بقتل إبني قائلًا"انا مش هسيبك لا انتي ولا ابنك وهو بيلعب في عداد عمره" فحاولت ان امنع إبني من الذهاب إليها مرة أخري خوفًا عليه منهم إلا أنه لم يهتم بكلامي.ففي يوم الحادث تلقيت اتصالا هاتفيًا من صاحب العقار الذي كنا نسكن فيه بمنطقة بولاق الدكرور ليبلغني بأن إبني سقط من شقته بالطابق الثالث وتم نقله الي مستشغي القصر العيني فلم يدم سوي يوم واحد بغيبوبة بالعناية المركزة فارق الحياة بعدها.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات