رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

نقيب الصحفيين لمحافظ أسيوط: «الصحفيين خط أحمر»

أعلن جموع الصحفيين ومراسلي الصحف والقنوات في محافظة أسيوط، رفضهم لبيان المحافظ، ياسر الدسوقي، مساء الإثنين، والذي حاول من خلاله إيهام الجميع بإعلان تأييد نقيب الصحفيين، عبد المحسن سلامة، للإجراءات التي اتخذها بمنع دخول الصحفيين للمحافظة بهواتفهم المحمولة والأجهزة الإلكترونية الخاصة بهم.وأكد صحفي ومراسلي أسيوط، في بيان لهم، اليوم، عدم حاجتهم لإنشاء أي مراكز إعلامية جديدة داخل الديوان العام، وعدم حاجتهم أيضا للديوان العام ذاته، ولا للبيانات الإعلامية التي تستهدف تحسين وتجميل صورة المحافظ بالشارع الأسيوطي.كما أكدوا أن مكانهم هو الشارع بجوار المواطن الأسيوطي لنقل هموم وأوجاع أهالي أسيوط، معلنين إمتناعهم عن دخول الديوان العام، رفضا لهذه السياسات الخاطئة، والتي تبرأ منها وزير التنمية المحلية، خلال تصريحاته بتأكيده على أن هذا القرار فردي ولا يمت للوزارة بأي صلة.ودعا البيان، محافظ أسيوط، إلى وقف أهدار المال العام في الشو الإعلامي، وإنشاء مراكز إعلامية عديمة الفائدة، مشيرا إلى أن القرار لم يخص الصحفيين فقط، بل شمل نواب الشعب الذين تعرض بعضهم لمواقف محرجة بعد استيقافهم على بوابات الديوان العام، وتجريدهم من هواتفهم المحمولة في وضع لا يليق بممثلي الشعب الأسيوطي.فيما قال عبد المحسن سلامة، نقيب الصحفيين، إنه تحدث مع المحافظ في آليه القرار الصادر بمنع اصطحاب الصحفيين لهواتفهم المحمولة وأجهزة اللاب توب، مؤكدًا أن القرار خاطئ، وأن الصحفيين خط أحمر فيما يخص العمل المهني وتداول المعلومات.وأضاف سلامة، أنه سيتواصل مع وزير التنمية المحلية، وتصعيد الأمر إلى مجلس الوزراء.وكان ديوان عام محافظة أسيوط، شهد صباح الإثنين، تجمهر العشرات من الموظفين والمترددين على ديوان عام المحافظة احتجاجًا على قرار المحافظ، بمنع دخول الهواتف المحمولة بكاميرات.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات