رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

"فتاة القناة" تحقق حلم 90 سيدة بشمال سيناء

أثناء التكريم

إيمانها القوي بأن المرأة نصف المجتمع، ولها دورعظيم في نهضة وتقدم البلاد، وأن المرأة المصرية قادرة على تحمل أعباء كثيرة فهى الأم في البيت، والقائدة في العمل، والقلب الحنون لزوجها وأولادها، والعطاء المستمر، لم يجعلها أن تتردد لحظة في تأدية واجبها الوطني.

الفتاة العشرينية، بنت مدينة السويس التي اشتهرت ورمز لها بالمقاومة الشعبية، حلمها يختلف عن زملائها الآخرين، فمنذ نعومة أظافرها وهى تريد أن تعلم جميع السيدات الذين لم ترد لهم الظروف أن يقوم أهاليهم بتعليمهم، ولايعرفون القراءة والكتابة، في وقت يريد مثيلاتها أن يصبحن أطباء.

"أسماء سعيد" أدت الخدمة العامة دون شعورها بالعناء حسب قولها، ورغم بعد المكان عن محافظتها التي تتواجد فيها مع أسرتها، وأصدقائها وجيرانها، قررت أن تحقق حلمها وتتفرغ لسيدات شمال سيناء، بتعليمهم القراءة والكتابة.

انتقدت"أسماء" استسلام بعض السيدات للواقع، وعدم البحث عن فرص عمل، وعدم استطاعتهم القراءة، فقررت خلال تأديتها الخدمة العامة بشمال سيناء أن تمحوا أمية أكثر من 90 سيدة بفصول محو الأمية.

ولم تكتف ذلك، بل واصلت نجاحها بجانب تعليم السيدات، بل اشتركت في عدة مبادرات لتوعوية السيدات بخطورة الإهمال الصحي وضرورة الكشف المبكر ضد الأمراض غير السارية، ودعت أكثر من 100 سيدة للتوجه للمشف عن فيروس سي ضمن مبادرة 100 مليون صحة.

"بالمسئولية والإرادة نستطيع أن نتقدم وأن نحقق أحلامنا، فأنا على يقين أن السيدة العاملة تقوم بتعليم أبنائها جيدا، والثقافة مهم جدا لكل امرأة قررت العمل، وهذا بطبعه لا يأتي إلا بالتعلم"، بهذه الكلمات روت أسماء سعيد، قصة كفاحها خلال تكريمها اليوم من وزارة التضامن الاجتماعي، ضمن السيدات التي كان لها دور أثناء تأديتها الخدمة.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات