رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

«باسم مرسي» من شباك المرمى إلي اشتباكات «مرتضي»

ليست المرة الأولى التي يثير فيها المشاكل، ويفتعل الأزمات داخل نادى الزمالك، عًرف بكثرة الانتقادات، وتعمده افتعال مواقف تثير حفيظة مجلس إدارة النادى، باسم مرسي، لاعب الفريق الأول.ظهر باسم مرسي مع فريق الإنتاج الحربي بشكل مميز قبل انتقاله للقلعة البيضاء، وكان له دور بارز في تطور أداء فريقه، وأحرز العديد من الأهداف، كما نافس بقوة علي لقب هداف الدوري، رغم تراجع نتائج الإنتاج الحربي، الأمر الذى لفت أنظار مسئولي أكبر ناديين في مصر الأهلي والزمالك.وتنافس الناديان للحصول علي توقيع اللاعب، وجاء إعلان نادى الزمالك التعاقد معه بشكل رسمي، لينهى الخلاف الدائر حول اللاعب، ولقب البعض الصفقة بـ «ظاهرة الموسم» وقتها.أول تعارف مع الجمهوربدأ مرسي النصف الأول من موسمه مع الزمالك، بالجلوس علي دكة البدلاء، وأحيانًا خارج قائمة الـ18، التي تخوض المباريات الرسمية، واستغل الفرصة عندما أتيحت له في ودية شبيبة القبائل الجزائري، لعبت في 12 أكتوبر 2014، أحرز خلالها هدفًا كوميديًا. هدف باسم الغريب، كان أول تعارف بينه وبين الجماهير، لكنه لم يتح له الفرصة الكاملة للمشاركة كلاعب أساسي مع الفريق تحت قيادة «جايمي باتشيكو» المدير الفني الأسبق للأبيض، لدرجة أنه طالب بالرحيل، حتى عقد معه إسماعيل يوسف جلسة أقنعه خلالها بالصبر، وسينال الفرصة في الوقت المناسب. تحدي باسم نفسه قبل أن يتحدى الجميع، وحصل علي فرصته كبديل، في لقاء الأبيض أمام سموحة، وأهدى الزمالك ثلاث نقاط، بعد إحرازه هدفًا في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.بداية الصداملا يستطيع مرسى إنكار حقيقة أن نادى الزمالك كان بوابته للشهرة، والتألق، وفي نفس الوقت لا ينكر مجلس الإدارة إمكانيات ومهارات اللاعب، ولكن حالة الرضا لم تدم طويلًا، وبدأ الصدام مع رئيس النادى مرتضي منصور عندما علق اللاعب علي زميله علي جبر، ومساندته للأولتراس مما أثار سخط المستشار، وأعلن الحرب عليه.وتمسك مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك، باعتذار خاص من مرتضى منصور رئيس النادي له، وامتنع عن حضور التدريبات، وبدأ يفكر في الرحيل عن القلعة البيضاء خلال فترة الانتقالات الشتوية، ولم يلتفت المستشار لما قاله مرسي، بل وطلب منه اعتذار رسمى، ولكن رفض اللاعب في البداية الاعتذار له شخصيًا، ثم أصدر النادى بيانًا أعلن فيه قبول اعتذار اللاعب، فخرج علينا يعلن أنه لن يعتذر، وقال باسم على موقع التواصل الاجتماعي «انستجرام»: «أنا لم أعتذر لأشخاص وكل ما يتردد في الصفحات والمواقع ليس عن لساني، وإذا طلب مني الاعتذار لن أعتذر إلا لجمهور نادي الزمالك، وكيان نادي الزمالك، وأي تصريح أو كلام على لساني لن يكون إلا على صفحتي الرسمية هنا «انستجرام» أوعلى «الفيس بوك».حذر بعدها رئيس القلعة البيضاء، المدير الفني للمنتخب، هيكتور كوبر، أنه لن يسمح لأي لاعب من الزمالك الذهاب إلى معسكر المنتخب في حالة مشاركة باسم مرسي ضد «السنغال وزامبيا»، كان «منصور» قرر إيقاف اللاعب، وتحويله للتحقيق عقب لقاء النجم الساحلي. احتوى الأزمة إسماعيل يوسف، وأحمد دويدار، مدافع الزمالك، باعتباره أحد اللاعبين أصحاب الخبرة، وناجحًا في تصفية الأجواء بين اللاعب ومجلس الإدارة.كلاكيت تاني مرةبعد هروب جوسفالدو فيريرا، المدير الفني السابق لنادى الزمالك، أبدى العديد من اللاعبين حزنهم علي رحيل المدرب، فخرج عليهم مجلس الإدارة بإصدار قرار يمنع فيه اللاعبين من التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي.لم يلتزم مرسي بتنفيذ هذا القرار، وأعلن تعاطفه علي رحيل فيريرا، ولم يكتف بذلك بل ونشر صورة له عبر موقع التواصل الاجتماعي «انستجرام»، والذي اعتبره البعض تعمد من اللاعب لإثارة حفيظة مجلس الإدارة، مما اضطر المستشار مرتضي بمعاقبة اللاعب وإيقافه، وإحالته للتحقيق، لخرقه قرار مجلس الإدارة بمنع اللاعبين من النشر على حساباتهم الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعى المختلفة. تصرفات مهاجم الزمالك غير مفهومة، يراها البعض مقصودة، وترجع إلي رغبته في الرحيل من النادى، والاحتراف خارجيًا، فيما يرى البعض الآخر أنه لا يتعمد إثارة الأزمات، ولكن المؤكد أن باسم مرسي أصبح مشاغب الملاعب الجديد، الذي تناسى إحراز الأهداف وصب تركيزه علي افتعال الأزمات.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات