رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
فيروس كورونا حول العالم
المصابون
المتعافون
الوفيات

الصعيد يتصدر قائمة الحضور لتعديل قانون الجمعيات الأهلية

أثناء الحوار

انطلقت منذ قليل آخر جولات الحوار المجتمعي للجمعيات والمؤسسات الأهلية حول التعديلات المقترحة لقانون تنظيم العمل الأهلي رقم ٧٠ لسنة ٢٠١٧ بمقر الهيئة القبطية الانجيلية للخدمات الاجتماعية بمحافظة المنيا بعد ٣ جولات سابقة أقيمت بالقاهرة والإسكندرية والإسماعيلية.

 

ويشارك في اللقاء ممثلي الجمعيات الأهلية والاتحاد العام للجمعيات والاتحادات الإقليمية بمحافظات (بني سويف - المنيا - أسيوط - سوهاج - قنا - الأقصر - أسوان - البحر الأحمر - الوادي الجديد).

 

ينظم اللقاء الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية تحت رعاية وزارة التضامن الاجتماعي.

 

وقالت سميرة لوقا مديرة وحدة منتدى الحوار بالهيئة القبطية الإنجيلية إن حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي عن قانون الجمعيات بأنه يشوبه العوار يضع على الجمعيات والمؤسسات مسؤولية كبيرة أن تنتج قانون يساعد على تنظيم العمل الأهلي، مشيرة إلى أننا الآن في مرحلة هامة وحرجة ونحتاج أن نضع نظام ودور للمجتمع المدني في الفترة المقبلة.

 

وأضافت أنه أثناء إعادة صياغة الدستور كان للصعيد دورا وصوتا داخل اللجنة وكان له دورا في خروج الدستور بهذا الشكل. وأشارت إلى أن الحوار من أجل تعديل القانون كان يحتاج أكبر عدد من منظمات المجتمع المدني، ولذلك قسمت الهيئة العمل على مجموعتين اجتمعت في وقت سابق؛ الأولى كانت لمحافظات بني سويف والدنيا وأسيوط والمنيا واجتمعوا في المنيا وكان لقاءً مشجعا وبه صراحة وشفافية، أما المجموعة الأخرى فاجتمعت في سوهاج وشملت محافظات سوهاج وقنا والأقصر وأسوان والوادي الجديد وعملوا كورش عمل لمناقشة التعديلات.

 

وأضافت أن الهيئة حاولت تجميع أكبر عدد ممكن من المحافظات ومن كافة مجالات التنمية للخروج بحوار بناء. وقالت إنه سيتم اليوم عرض ما وصلت إليه ورش العمل وأخذ الملاحظات عليه للخروج ببيان ختامي نخرج فيه بأكبر قدر ممكن من التوافق.

 

وفي ذات السياق، قال الدكتور طلعت عبدالقوي رئيس الاتحاد العام للجمعيات الأهلية إلى أن المحطة الرابعة من الحوار جُهز لها جيدا، مشيدا بجهود الهيئة الإنجيلية في هذا الصدد ومؤكدا أنه لم يحدث في الحوارات السابقة بالقاهرة والإسكندرية والإسماعيلية أن جهز لها بورش عمل ومناقشات قبل جلسة الحوار وهو يحسب للهيئة القبطية. وأشاد عبد القوي أيضا بالعدد الكبير من الجمعيات الحاضرة للحوار والذي وصل إلى ٢٢٠ جمعية وهو العدد الأكبر من الحضور بين جلسات الحوار، كما أثنى على وجود عدد أكبر من التمثيل الحكومي وهو إضافة وإثراء للحوار، على حد قوله.

 

كان اللقاء الأول قد أقيم بالقاهرة ونظمه مؤسسة مصر الخير واجتمع فيه ممثلو ١٩٠ جمعية ومؤسسة أهلية من محافظات القاهرة - الجيزة – القليوبية – الفيوم – المنوفية فضلا عن ممثلي الاتحاد العام والاتحادات الإقليمية والنوعية، كما أقيمت الجولة الثانية من جولات الحوار المجتمعي في مدينة الإسكندرية ونظمته الجمعية المصرية لشباب الأعمال واستضافته كلية التجارة جامعة الإسكندرية تحت رعاية وزارة التضامن الاجتماعي.

 

وضمت ثاني الجولات المشاركين من الجمعيات بمحافظات الإسكندرية والبحيرة وكفر الشيخ ومطروح والغربية والدقهلية ودمياط ووصل عددهم لنحو ١٥٠ جمعية مشاركة. ونظم الهلال الأحمر المصري الجولة الثالثة من الحوار بمدينة الإسماعيلية وضمت محافظات القناة (بورسعيد - الإسماعيلية - السويس) وشمال وجنوب سيناء ومحافظة الشرقية.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات