رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

برلمانيون وسياسيون يرصدون الحملات الممنهجة من جماعة الإخوان الإرهابية

أرشيفية

"تشهد مصر خلال تلك الأيام حربا شرسا من جماعة الإخوان الإرهابية التي تسعى لتخريب وتدمير البلاد من خلال الإعلام والسوشيال ميديا"، وتقوم الجماعة من خلال كتائبها الإلكترونية الممنهجة فى نشر الشائعات المضلله للمواطنين بعد فشلها فى جميع المحاولات التى تريد أن تعود بها مره آخرى.

ولكن بفضل وعى الشعب المصري الذي يعلم حقيقية هذه الجماعة لا ينساق لمثل هذه الشائعات ، هذا ما أكده عدد من المحللين السياسيين ونواب البرلمان، مؤكدين أنهم لن ينالو من وحدة البلاد.

قال الدكتور مروان يونس، المحلل السياسي، إن الجماعات الإرهابية خلال الفترة الأخيرة تحاول زعزعة الاستقرار في مصر، وتستغل التقنيات الحديثة لتنفيذ مخططاتها بعدة وسائل مختلفة.

وأضاف"يونس" في تصريحات خاصة لـ"بلدنا اليوم" أن الجماعات الإرهابية تحاول أن تضغط على الشعب المصري من خلال نشر صور وأخبارمضللة، حيث تنتهز فرصة حدوث انفجار أو حريق بالتقاط صور للضحايا بشأن تحريك المشاعر السلبية للمواطنين، والشعور باليأس من الحياة، دون مراعاة حقوق البشر، وحرمة نشر أشلاء الضحايا.

وتابع:"مصر بالفعل تتعرض لحرب إعلامية، فالإرهاب يحاول أن ينزف الدماء من المواطنين، وأن جماعة الإخوان المسلمين والدول الداعمة لهم لن تتوقف عن محاولة زعزعة الاستقرار في مصر"، لافتا إلى أن جماعات الإخوان المسلمين يقومون باجتزاء بعض الفيديوهات ونشرها على جميع مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة في الأحداث والانفجارات التي هم لهم يد فيها.

وبالنسبة لحادث القطار الأخير، قال المحلل السياسي، إن لها شقين الأول جنائي تتمثل في تحقيقات النيابة العامة، والثاني هى عدم وجود وسائل أمان أو خطط لإنقاذ الحرائق في محططات السكك الحديدية.

وفي ذات السياق، قال باسل يسري، خبير استراتيجي بالأهرام، إن جماعة الإخوان تنشر أخبارًا كاذبة وشائعات عن طريق الفيس بوك لنشرالزعزعة والفوضى.

وأضاف"يسري"، أن الإخوان الإرهابية تنفق أموالا باهظة للفيس بوك لتشويه صورة مصر، وأن الإخوان تستغل منصات التواصل الاجتماعي لبث الشائعات.

وأوضح"يسري، أن الإخوان يريدون تغييب وعي الشعب المصري، مؤكداً أن المصريين يشكلون حائط صد أمام حرب الإخوان على مصر.

ومن جانبه، قال النائب نافع هيكل، عضو مجلس النواب عن حزب مستقبل وطن، أن جماعة الإخوان تلعب على آلام المصريين ومشاعرهم وتقوم باجتزاء خطابات للقيادة السياسية، من أجل خلق موضوعات وقصص هي بمثابة خطوات الشيطان لتحقيق أهدافهم من تشويه سمعة مصر، مشيرًا إلى أنه يراهن على وعي الشعب لهذا المخطط، لجماعة تتنفس كذب.

وأضاف هيكل، إن المصريين أكدوا للعالم كله أن مصر لن ترجع أبدًا للوراء وأنهم يؤيدون ويساندون الرئيس السيسي وجميع سياساته الداخلية والخارجية، مشيرًا إلي أن الكيانات المعادية للدولة تحاول بكل قوتها بث الشائعات المغرضة في محاوله منها لإجهاض مسارات التقدم والتنمية التي تتحقق على أرض الواقع سواء بمشروعات تنموية ضخمة ستساهم في بناء اقتصاد وطني قوي، أو بإيجاد حل فعلي لازمة البطالة، وغيرها من الملفات والأزمات التي عملت عليها القيادة السياسية منذ الإطاحة بحكم الجماعة الإرهابية.

وعلى صعيد آخر، قال النائب محمد أبو حامد، وكيل لجنة التضامن الاجتماعي بالبرلمان، إن هدف جماعة الإخوان الإرهابية، أن تنشر حالة من اليأس والاكتئاب لدى المواطنين، للإنتقام من الدولة وزعزعة الاستقرار فضلًا عن تشويه أى إجراءات إصلاحية تتخذها الدولة.

وأضاف"أبو حامد" في تصريح خاص لـ"بلدنا اليوم" أن الجماعات الإرهابية طوال الوقت تستخدم الإعلام والسوشيال ميديا استخداما قويا لتحقيق أهدافهم، والتشكيك في كافة مؤسسسات الدولة، وإدخال الفوضى، لافتا إلى أن الإعلام التركي يريد أن يسقط الدولة وجميع مؤسساتها، وتفكيك وحدة المجتمع المصري.

وتابع قائلا:" جماعات الإخوان الإرهابية تريد أن تحقق فوضى عارمة، مثلما حدث في سوريا وليبيا، فضلًا عن أنهم يريدون تأجيج مشاعر الرفض والكراهية".

وأوضح" أبو حامد" أن تلك المحاولات باءت بالفشل في السنوات الماضية، ونحن الآن نواجه حملات ممنهجة من الإخوان عن طريق الإعلام والسوشيال، ويجب على الدولة أن تتصدى لتلك الحملات حفاظًا على الروح المعنوية، لأن قوتنا الأساسية مرتبطة إرتباط اساسي بأن يكون الشعب على قلب واحد، وأن توجد آليات لمواجهة تلك الحملات.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات