رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

«الإفتاء» عن «داعش»: «فاجرة» ردتنا إلى عصر العبيد

أعلن مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة، التابع لدار الإفتاء المصرية، أنه رصد خلال الفترات الأخيرة قيام تنظيم "داعش" الإرهابي، بممارسات إجرامية في حق النساء بالسبي والخطف، تمهيدًا لبيعهن في أسواق لـ"النخاسة"، بما يتنافى مع رؤية الشرع الإسلامي للمرأة وإعلائه من قدرها؛ امتثالًا لقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) "النساء شقائق الرجال".وأوضح المرصد، فى بيان له، اليوم السبت، أن تلك الممارسات الداعشية في حق النساء، تمثل ردة فاجرة إلى عصور الرقيق والعبيد، وهو أمر مؤثم شرعا ومجرم قانونا، محذرا من خطورة ممارسات هذا التنظيم الإرهابي، وضرورة مواجهة أفكاره وجرائمه، والضرب بيد من حديد على أيدي هؤلاء الذين يريدون إعادة المرأة إلى فترة أسواق النخاسة من أجل تحقيق مصالح التنظيم الإرهابي في جني الأموال جراء بيع النساء.وشدد على أن قيام التنظيم الإرهابي بسبي النساء وبيعهن في أسواق للنخاسة يمثل تشويها متعمدا للدين الإسلامي، الذي لم يشرع الرق إبتداء، لكنه وجد هذا النظام في مرحلة تاريخية مؤقتة وتعامل معه كمرحلة انتقالية وسعى في الوقت ذاته إلى تجفيف منابعه، حيث دعا المسلمين إلى عتق الرقاب.وأضاف، أن "التشريعات شددت على أن بعض الذنوب لا يجوز التكفير عنها إلا بعتق رقبة، وهو ما يعني أن الرق كان تشريعا وقتيا في الشريعة الإسلامية، وأن للرق وسائل أو مداخل كثيرة، كالبيع، والمقامرة، والنهب، والسطو، والحروب، والقرصنة، وقد ألغى جميع هذه المداخل، بل وذهبت جميع أحكام الرق في الشريعة الإسلامية بذهاب محلها".وقال المرصد، "إن (داعش) أعاد إحياء الرق ليخرق المواثيق التي أجمع عليها العالم كله، واتخذ من النساء سبايا، ليستأنف من جديد الفتنة والفساد في الأرض باستئناف شيء تشوق الشرع إلى الخلاص منه".ولفت إلى أن النساء تعتبر عنصرا مهما بالنسبة لهذه التنظيمات الإرهابية في جذب مزيد من الأعداد المنضوية تحت لوائه، حيث نجد الآن انتشار ظاهرة سبي النساء واستعبادهن مما يؤكد استغلال هذا التنظيم للنساء بغية تحقيق أهدافه من خلال تفسيرات خاطئة لمفهوم الجهاد في الإسلام لتنطلي هذه الأفعال الإجرامية على قليلي العلم والعقل من شباب المسلمين المغرر بهم؛ حيث حولوا النساء إلى سبايا وعبيد جنس يتم بيعهن لمن يدفع أكثر.وأوضح المرصد أن المرأة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كانت تتمتع بالمساواة الكاملة في الحقوق والواجبات، كما تؤكد النصوص القرآنية والأحاديث النبوية الصحيحة.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات