رئيس مجلس الإدارة
د/ إلهام صلاح
رئيس التحرير
وليد الغمري

الإفتاء تعلن عن الكبائر التي يفعلها الشباب في العيد

أعلنت دار الإفتاء المصرية، إن هناك بعض الأمور التي حرمتها الشريعة الإسلامية وعدتها كبيرة من الكبائر من بينها انتهاك الحرمات والأعراض والتي تعد من كبائر الذنوب، ومن ذلك جريمة «التحرش»، سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل. كما استشهدت «الإفتاء» ، بما رواه البخاري، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم»، منوهة بأن التحرش بالمرأة من الكبائر، ومن أشنع الأفعال وأقبحها في نظر الشرع الشريف.وأضافت أن هذا الفعل لا يصدر إلا عن ذوي النفوس المريضة والأهواء الدنيئة التي تتوجه همتها إلى التلطخ والتدنس بأوحال الشهوات بطريقةٍ بهيميةٍ وبلا ضابط عقلي أو إنساني.وتابعت: "والتحرش الجنسي جريمة وكبيرة من كبائر الذنوب وفعل من أفعال المنافقين، وقد توعد الإسلام فاعليه بالعقاب الشديد في الدنيا والآخرة، قال تعالى: «والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانًا وإثمًا مبينًا» الآية 58 من سورة الأحزاب".

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات