رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

سوريا تطلب اجتماعا طارئا لمجلس الأمن بشأن الجولان

مجلس الأمن

طلبت سوريا عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي إثر قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، بحسب ما أفادت مصادر دبلوماسية.

وينبغي الآن أن تُحدّد رئاسة المجلس التي تتولاها فرنسا خلال شهر مارس تاريخًا لعقد هذه الجلسة.

ويجري مجلس الأمن الدولي مشاورات مقررة منذ مدة حول قوة الأمم المتحدة المنتشرة في مرتفعات الجولان "يوندوف" الأربعاء.

وقال أحد الدبلوماسيين إن موقف الولايات المتحدة حيال مستقبل هذه القوة التي تنتهي ولايتها أواخر يونيو، خلال نقاشات الأربعاء، سيكون "مثيرًا للاهتمام".

وأضاف أن الإبقاء على القوة لن يكون متوافقا مع السياسة الأمريكية الجديدة التي تنسب هذه الأرض إلى إسرائيل.

ويبلغ عدد "قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك" نحو ألف جندي من قوات حفظ السلام بكلفة سنوية تبلغ نحو 60 مليون دولار. وهذه القوة مكلفة منذ عام 1974 مراقبة منطقة عازلة منزوعة السلاح في مرتفعات الجولان.

في الأمم المتحدة يحظى القرار الذي يجدد ولاية هذه القوة سنويا بخصوصية فريدة في عمليات السلام، وهي صياغته بشكل مشترك من قبل واشنطن وموسكو.

احتلت إسرائيل مرتفعات الجولان عام 1967 وضمتها عام 1981، وهي منطقة إستراتيجية لكلا البلدين كونها غنية بالمياه، وتطل على الجليل وبحيرة طبريا من الجزء الذي تسيطر عليه إسرائيل.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات