رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

أزهري يكشف شروط الصدقة المقبولة (فيديو)

الشيخ علي محفوظ

فسّر الشيخ علي محفوظ، أحد علماء الأزهر الشريف، الآية القرآنية الكريمة، من سورة البقرة: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الْأَرْضِ ۖ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ إِلَّا أَن تُغْمِضُوا فِيهِ ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ".

وقال "محفوظ"، خلال حواره في برنامج "لعلهم يفقهون"، المذاع عبر فضائية "DMC"، إن الآيات السابقة تحدثت عن فضل الإنفاق في سبيل الله تعالى، وبينت أن الصدقة المقبولة عند الله سبحانه وتعالى، لا بد لها من 3 شروط وهم: الشرط الأول أن تكون ابتغاء مرضاة الله تعالى، والشرط الثاني ألا نتبعها بمن أو أذى".

وأوضح، أن الشرط الثالث هو "الإنفاق من طيبات ما كسبتم"، مشيرا إلى أن الصحابة كانوا يأتون بقنو النخل ويضعونه في المسجد ليأكل منه فقراء المسلمين، وكان بعض الناس يأتون بالبسر وهو التمر غير الجيد وبعضهم يأتي بالحشف وهو التمر الناشف، وعندما رأى النبي، صلى الله عليه وسلم، ذلك: "قال إن من يأتي بالحشف سيأكل من الحشف يوم القيامة".

 

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات