رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

"شباب الصحفيين" تعلن تضامنها مع البيان الثوري الوطني

هيثم طوالة

أعلنت جبهة شباب الصحفيين، عن انضمامها وتضامنها الكامل مع البيان الثوري الوطني القوي الذي أصدره تحالف الأحزاب ويضم 43 حزبا يمثلون كافة التيارات.

وأكدت أنه كان بمثابة زلزال وصفعة جديدة لأعداء الوطن وردا قويا على بيان حزبي الدستور والتحالف العربي الاشتراكي حول ضرورة التسليم ببطلان التعديلات الدستورية وإجراء انتخابات المجالس النيابية المختلفة بنظام القوائم النسبية المفتوحة غير المشروطة بالإضافة إلى التمادي في الكذب بطلبهم رفع الحصار عن الأحزاب، رغم أن هذه الأحزاب التي تسعى لصالح الوطن والمواطن تعمل بكل حرية وتمارس دورها تحت قبة البرلمان وخارجه بالإضافة إلى مطالبتهم بالإفراج عن إرهابي الجماعة تحت مسمى وهمى "سجناء الرأي"..

مما يؤكد انهم يلعبوا الدور المرسوم لهم من جماعة الإخوان الإرهابية بهدف أحداث حالة من الفوضى .

مؤكدة الجبهة، أن هذه الادعاءات بعيدة عن أرض الواقع و إنهم تناسوا إن الشعب المصري هو صاحب الكلمة في وضع الدستور وتعديلة ويجب على الجميع أن يحترم إرادة الشعب.

وقال هيثم طوالة رئيس الجبهة في تصريحات صحفية :"انتم لستوا اوصياء عن الشعب وبالتالي ليس من حقكم أن تنوبوا عنه بأن تدعوا أن تعديل الدستور باطل فهذه خرافات واكاذيب نرفضها بشدة".

وأضاف طوالة، أنه كان من الأولى على الحزبين أن يفكر في حماية أعضائه من استقطباهم لصالح جماعة الإخوان الإرهابية وتحذيرهم من الدعوات المشبوهة، التي تسعى لإثارة الشارع المصري.

أشار طوالة، إلى أن حزبي الدستور والتحالف العربي الاشتراكي لم يتعلما من دروس الماضي الأليم، حيث تعاونا مع جماعة الدم والخراب وضحكوا عليهم بعد أن وعدوهم بالمناصب والامتيازات ولكن دون جدوى وخرجوا وقتها من المولد الإخواني بلا حمص.

أوضح طوالة أن الدستور والتحالف العربي الاشتراكي لم يفكرا في المصلحة العليا للبلاد ولا مصلحة المواطن، ونسوا عمدا أن الفوضى تؤدي لانهيار كامل للدولة يدفع ثمنها الشعب المصري.

أكد رئيس الجبهة على أن مثل هذه الأحزاب الكرتونية ترتدي نظارة سوداء مدون عليها صنع بواسطة جماعة الإخوان الإرهابية لا ترى المشروعات العملاقة والانجازات الكبيرة من 2014 حتى 2019 والتي لم تحدث منذ 100سنة.

قال طوالة، إن التاريخ سوف يتوقف كثيرا عند هذه الإنجازات التي وصلت لحد الإعجاز ونفكر بصوت عالي كيف كنا وكيف أصبحنا ونتساءل كم مدينة تم بنائها حتى الآن وكم كان الاحتياطي النقدي من العملة الصعبة وما أصبح علية الأن.. تطوير المناطق العشوائية وانتقال سكانها للعيش في حياة كريمة تحترم آدمية الإنسان.. حجم الطرف والكباري والإنفاق والتي كان أبرز نتائجها تعزيز ربط سيناء الحبيبة بالوطن.. استصلاح مساحات شاسعة من الأراضي. انشاء عاصمة إدارية جديدة دون تحميل ميزانية الدولة اي أعباء.

بجانب تطوير الرعاية الصحية للمواطنين من خلال بناء العديد من المستشفيات والقضاء على الأمراض والبدء في تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل وتاريخ آخر من الإنجازات يحتاج إلى مجلدات.

وأضاف طوالة إن جبهة شباب الصحفيين تساند بكل قوة بيان تحالف الأحزاب وتطالب معهم الشعب المصري العظيم بالقيام بدوره الوطني في الدفاع عن آمنة واستقراره من الدعوات المشبوهة التي تقف ورائها الجماعة الإرهابية وبعض المنتمين للأحزاب والتي نجحت الجماعة في تجنيدهم

بلدنا اليوم
التعليقات
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة الفن الحوادث خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات المقالات