رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

"إكتاد" يبحث الأوضاع الحالية للأمراض الوبائية والناشئة

"إكتاد" يبحث أوضاع الأوضاع الحالية للأمراض الوبائية والناشئة

أجرى مركز الطوارئ للأمراض الحيوانية العابرة للحدود (إكتاد) التابع لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، بحثاً عن الأوضاع الحالية للأمراض الوبائية والناشئة وخاصة إنفلونزا الطيور.

جاء ذلك خلال اجتماع المركز، اليوم الخميس، وهو الاجتماع الأول في عام 2020 للفريق الاستشاري المعني بمنهج الصحة الموحدة (OH_TAG) لتبادل المعلومات حول الأمراض الحيوانية المنشأ ومناقشة الركائز الأساسية لمنهج الصحة الموحدة والأولويات التي تتطلب تعاونًا من القطاعات المتعددة.

ويأتي ذلك بمشاركة ممثلي الهيئة العامة للخدمات البيطرية، ومعهد بحوث صحة الحيوان، ووزارة الصحة، والمعمل المركزي للصحة العامة، ومنظمة الصحة العالمية و"الفاو".

وناقش الاجتماع الوضع الحالي للأمراض الوبائية الحيوانية المنشأ مثل (إنفلونزا الطيور - داء الكلب - البروسيلا)، وتبادل المعلومات بشأن الإجراءات الأخيرة للسيطرة على هذه الأمراض، فضلًا عن استعراض الوضع الحالي لفيروس (كورونا) المستجد في العالم والإجراءات المتبعة في مصر.

وقال زيلالم تاديسي رئيس فريق (إكتاد): "إن اجتماعات منهج الصحة الموحدة تعد من المنصات الهامة التي تجمع بين القطاعات والجهات الفاعلة الرئيسية للتشاور وتبادل المعلومات من أجل الإدارة الفعالة للأمراض الحيوانية المعدية التي يتم انتقالها بين البشر والحيوان".

من جهته.. قال الدكتور محمد عطية رئيس الإدارة المركزية للطب الوقائي بالهيئة العامة الخدمات البيطرية: "إن الهيئة تلتزم بدورها في التعاون من خلال عملها كخط دفاع لعدم دخول فيروس (كورونا) إلى مصر من خلال منظومة الإنذار المبكر والمسوح الوبائية في الحيوان، حيث لعبت الهيئة دورًا هامًا في التحكم والسيطرة على مرض إنفلونزا الطيور وما نتج عنه من استقرار ملحوظ في الموقف الوبائي للمرض وانحسار أعداد البؤر الإيجابية المسجلة به، وكذلك الجهود المبذولة في مكافحة مرض داء الكلب".

وبدورها.. قالت الدكتورة هناء أبوالسعود عبدالعزيز مدير عام الإدارة العامة للوبائيات والترصد بالقطاع الوقائي في وزارة الصحة: "إن اجتماع منهج الصحة الموحدة من اللقاءات الهامة لتبادل الآراء والمعلومات، مما يسهم في بناء قاعدة بيانات ورؤية واضحة يمكن البناء عليها لوضع الخطط والأنشطة، وزيادة القدرة على المقاومة خاصة في ظل انتشار أمراض وبائية مثل: فيروس (كورونا)".

يشار إلى أنه تم تكوين الفريق الاستشاري لمنهج الصحة الموحدة لتسهيل التعاون بين القطاعات وإيجاد منصة لتبادل المعلومات حول الأحداث الحالية والجديدة للأمراض الحيوانية المنشأ، والتقييم السريع للمخاطر والخروج بتوصيات لتحسين عمليات التحكم والسيطرة.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات