رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

طفلة رضيعة تكشف جريمة "فتاة شبرا وعشيقها" بالدقي.. صور

رضيعة شبرا الخيمه

تجردت سيدة من مشاعر الأمومة وتخلصت من رضيعتها، بالاتفاق مع عشيقها الذي حملت منه سفاحا في الطفلة، وبعد الولادة قررا التخلص منها لإخفاء جريمتهم التي يقشعر لها الأبدان.

ورغم معرفة الأم بنتيجة علاقتها الآثمة، وما نتج عنها إلا أنها قررت الإحتفاظ بالجنين فترة الحمل، ولكن لم تستمر طويلا على هذا المبدأ فخوفها من لوم المجتمع على مافعلته.

جعلها تخطط هي وعشيقها على التخلص من "الملاك البرئ" بوضعها بحديقة مصطفى محمود، وتركها في برودة الشتاء القارس دون رحمة أو إنسانية.

رضيعة شبرا الخيمه

وعندما عثر الأهالي بمنطقة الدقي التابعة لمديرية أمن الجيزة، على الطفلة الرضيعة التي لا يتراوح عمرها عن يومين أو ثلاثة أيام، ملقاة بحديقة مصطفى محمود، وترتدي ملابسها كاملة.

اقرأ ايضا ...منزل مهجور وعلاقة مشبوهة وراء اختفاء فتاة من منزل عائلتها

على الفور تم إبلاغ قسم شرطة الدقي، وبالانتقال والفحص تبيّن أن الطفلة ترتدي ملابسها كاملة، ومربوطة بالحبل السري، وملصق بساقها اليمنى اسم والدتها وتدعى "آية عبده محمد"، ويعد هذا هو الخيط الأول لكشف المستور في تلك الجريمة البشعة، كما مدون اسم الطبيب الذي أجرى عملية الولادة.

رضيعة شبرا الخيمه

تم نقلت الطفلة إلى الحضانة بمستشفى 6 أكتوبر للتأمين الصحي، وحُرر المحضر اللازم بالواقعة.

وبدأ رجال المباحث برئاسة المقدم هاني الحسيني رئيس مباحث قسم الدقي، في فك طلاسم الواقعة، وبالبحث في مستشفيات شبرا الخيمة حيث وضعت الأم، وعن إسم الطبيب المدون على ساق الطفلة.

كشفت التحريات، أن الطفلة نتيجة حمل من علاقة آثمة، وقعت فيها الأم البالغة من العمر 24 سنه وتدعى "أية" مع مدرب جيم يدعى "اسلام" يبلغ من العمر29 سنه، صاحب إحدى الصالات الرياضية، وعقب كشف هوية الجناة.

تمكن "الحسيني" ومعاونية من القبض على الأم، وبإستجوابها إعترفت أنها كانت متزوجه وعلى خلافات مع زوجها منذ عام، وتركت منزل الزوجية بشبرا الخيمة، وانتقلت للإقامه مع عائلتها.

رضيعة شبرا الخيمه

ثم قررت البحث عن عمل، وأثناء بحثها توجهت لصالة الجيم التي يمتلكها شريك الجريمة، ومع مرور الوقت نشبيت بينهم قصة حب تطورت إلي "علاقة جنسية"، نتج عنها حمل.

وعندما شعرت بألام الولاده توجهت للمستشفى ، وعقب وضع الطفلة دونت عليه أسمها ولكنها غيرت إسم جد الرضيعه لتشتيت رجال البحث الجنائي.

وبعد الولادة شعرت "الأم" أنها لاتقدر على مصاريف الطفلة، فقررت أن تتخلص منها وتتركها في الشارع، ربما يلاقها أحد من ذوي القلوب الرحيمه ويأخذها ويرعاها.

ثم ألقى رجال المباحث القبض على "العشيق" وبإستجوابه أقر بالعلاقة الآثمه التي نتج عنها الرضيعه.

حرر المحضر اللازم، للعرض على النيابة العامه التي أمرت بحبس المتهمين احتياطيا على ذمة التحقيقات.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات