رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
فيروس كورونا حول العالم
المصابون
المتعافون
الوفيات
محمد عياد

لعلهم يرجعون (٢)

الحمدلله ، والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه واتبع هداه.

قال بعض الأطباء القدامى: "الوهم نصف الداء ، والاطمئنان نصف الدواء، والصبر أول خطوات الشفاء».

وفي دراسات علمية أشارت إلى أن الوهم والقلق والخوف من وباء كورونا يضعف جهاز المناعة ويجعله ينهار وهذا الوباء يحتاج إلى مناعة قويّة وهمة عالية وإرادة حازمة حتى يستطيع جهاز المناعة بعون من الله وحفظ منه أن يتغلب عليه.

وهذا ما أكده المدير العام لمنظمة الصحة العالمية حيث قال :"الخوف والذعر من فيروس كورونا قد يكون أسوء من الفيروس نفسه"

فلا تجر يا عبدالله نفسك إلى التهلكة بكثرة قلقك وتوترك ونشر الإشاعات والاستماع اليها واللجوء الى الفزع والخوف الذي يورث الهم والحزن .

فلا تجعل من وباء كورونا ما تخيف به نفسك أو غيرك.

بل فوض أمرك إلى الله ؛فهو خير حافظًا، واجعل ذلك يزيد من حرصك على الدعاء ،و التحصين بالرقى الإلهية، ولا يزال لسانك رطبًا بذكر الله ، وأدمن الاستغفار.

وإذا رأيت مبتلى فلا تدع دعاء رؤية أهل البلاء: "من رأى مبتلى فقال: الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً، لم يصبه ذلك البلاء".

واستعن بالصبر والصلاة :{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ } ؛فقد كان ﷺ إذا حزبه أمرٌ فزع إلى الصلاة ،وكان يقول لبلال :" أرحنا بها يا بلال".

ولا تنس تقديم العون لكل من يحتاجه ، وأغث إخوانك الملهوفين ؛ فالله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم : " صنائع المعروف تقي مصارع السوء".

وأخيرًا إطمئن وطمن من حولك : أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك رفعت الأقلام وجفت الصحف.

وقبل ذلك لا تتهاون في أخذ كل أسباب الحيطة والحذر والابتعاد عن اماكن العدوى .

اللهم إني أعوذ بك من البرص والجذام والجنون وسيئ الأسقام.

اللهم احفظنا وبلادنا والمسلمين في كل مكان وبلادهم بما تحفظ به عبادك الصالحين ، وأبعد عنا وعنهم البلاء والوباء والغلاء ؛إنك بكل جميل كفيل ، وأنت حسبنا ونعم الوكيل.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات