رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
عاطف الشريف

عاطف الشريف يكتب: يد تبني ويد تحمل العلاج

كعادتي فى كل يوم جلست انتظر التقرير اليومي لوزارة الصحة أمام شاشة التليفزيون حتى اطمئن على المشهد وأعرف إلى أين نسير.. وأقف على عدد الحالات المصابة والحالات التي تم شفائها وكذلك أعداد الوفيات.. إلا أننى وجدتنى شاردا لعدة دقائق أمام التلفاز وأمامي مشاهد لرئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي وهو يشهد الأعمال اليومية بالعاصمة الإدارية ويطالب الشركات بسرعة الإنجاز.

رأيت القادة العسكريين بالزي المموه وهم يشيرون إلى مبنى مجلس الوزراء ويقولون كلها شهر وهيخلص.. ثم يشيرون إلى مبنى مجلس الشعب ويؤكدون أنه جاهز بنسبة 75% يعنى كلها شهرين ويكون جاهز.. كل هذا وصورة الرئيس عبد الفتاح السيسي تتقدم مخيلتي وأشهده وهو يقول: إحنا عندنا جائحة زينا زى كل دول العالم وسنتصدى لها بكل إمكانياتنا.. لكن هذا لن يجعلنا نقف عن البناء.. تبسمت وقلت لنفسى أنه عنوان مقال ولا أروع.. "يدُ تبنى ويدُ تحمل العلاج"

نعم فمصر أبدا لن توقفها أى جائحة أيا كانت.. وإذا أوقفتها فالوقفة أبدا لن تطول.. وأبدا لم يهزمها أى غاز أو معتدى.. وإذا هزمها فبالنصر عليه تعود.. المهم أننا دوما فى النهاية منتصرين مرفوعي الرأس متباهين بأبنائنا وجنودنا البواسل في كافة المجالات.

والآن نحن جميعا نقف خلف جنودنا البواسل من جيشنا الأبيض الذي يحمل العلاج.. كما نقف تماما خلف جيشنا الوطني الذى يحمل السلاح ويحمل راية البناء التي ترفعها هيئته الهندسية التي تشرف على العديد من المشاريع الضخمة والمدن الجديدة هنا وهناك.. فهذه هى مصر التي نريدها ويريدها الرئيس من قبلنا.. يدُ تبنى ويد تحمل السلاح

اللهم احفظ مصر وجيشها وشرطتها واطبائها وممرضيها من كل سوء.. واحفظ اللهم شعب مصر العظيم من الأمراض ومن الشرور ظاهرها وباطنها.. آمين

اكتب رسالة...

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات