رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

طبيب المحلة يروى تفاصيل شفائه من فيروس كورونا

طبيب المحلة المتعافى

أعرب الدكتور أحمد هارون ابن مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية عن سعادته البالغة عقب تماثله للشفاء من فيروس كورونا المستجد وخروجه بعد 14 يوم من عزله لتلقى العلاج اللازم بمستشفى الحجر الصحى بكفرالزيات.

وقال طبيب مستشفى الداخلة بمحافظة الوادى الجديد لـ"بلدنا اليوم"، إن هناك تعاون كبير من الفريق الطبى بمستشفى العزل بكفر الزيات والحجر الصحى بالمدينة الجامعية والجميع يعمل على خدمة الحالات المصابة بفيروس كورونا وتوفير كافة أحتياجاتهم حتى يتماثلوا للشفاء التام .

وعن سبب الإصابة أوضح، أنها كانت نتيجة تعامله مع أحدى الحالات المُشتبه فى أصابتها بفيروس كرونا بمستشفى الداخلة لكونه طبيب أنف واذن وحنجرة، وانقلت العدوى إليه وبعدها بأيام شعر بتعب وسخونية، حينها أجرى المسحة الطبية مع عدد من زملائه وظهرت النتيجة إيجابية بعد عودته إلى أسرته بساعات.

وأضاف، أنه قام بالتواصل مع مستشفى حميات المحلة وأخبرها بنتائجه الإيجابية وتم اجراء مسحة ثانية وأكدت الإصابة بفيروس كرونا، وتم حجزه فى الحال بالمستشفى، ثم تحويله إلى مستشفى الحجر الصحى بكفر الزيات، لافتًا أن بروتوكول العلاج واحد بجميع مستشفيات الجمهورية طبقًا لمنظمة الصحة العالمية، وهو عبارة عن أدوية لتقوية المناعة وعمل مسحات بصورة دورية لمدة 14 يوم متواصل وهناك طبيب نفسي كان يزور الحالات باستمرار لتقديم الدعم النفسى والمعنوى لهم.

وأشار "هارون"، أن أكثر ما يُحزنه فى الأزمة الحالية هو عدم وعي بعض المواطنين فى اتخاذ الخطوات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا، لافتًا إلى أن الأطباء لم يتخلوا عن دورهم من تأدية مهمتهم فى علاج المصابين، مؤكدًا أن الطب مهنة إنسانية بالدرجة الأولى.

واختتم الطبيب المتعافى حديثه، موجهًا رسالة لأبناء مدينة المحلة بضرورة الالتزام فى المنازل واتباع الإجراءات الوقائية والاحترازية اللازمة فى مثل هذا التوقيت الذى يحتاج لتكاتف الجميع للخروج منها بسلام حتى لا يتسببوا فى زيادة أعداد الحالات المصابة وخاصة أصحاب الأمراض المزمنة الذين يواجهون الخطر وأيضًا من الممكن نقل العدوى لأسرهم.

وفى سياق متصل، أعلنت مديرية الصحة بالغربية عن شفاء وخروج 22 حالة مصابة بفيروس كرونا المستجد من مستشفيات المحافظة بعد تليقها الرعاية الصحية اللازمة.

وقال الدكتور عبد الناصر حميدة، وكيل وزارة الصحة بالغربية، إن الحالات الـ22 تماثلوا للشفاء بشكل كامل، وحالتهم الصحية مستقرة، وتم السماح لهم بالخروج من مستشفيات العزل بعد تقديم الدعم النفسي والمعنوي لهم وتقديم رعاية صحية كاملة.

وأشاد "حميده" بدور الأطباء والتمريض بمستشفيات الغربية لتفانيهم فى العمل وإصرارهم على تخطى هذه الأزمة، لافتًا أنه لا يوجد أى متقاعس منهم ويؤدون دورهم بكل إخلاص.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات