رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

خالد الجندي: مصيبة يفعلها الناس"تمنع الرحمة "(فيديو)

الشيخ خالد الجندي

قال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية،أن الكسل عن أداء العبادات؛ يعد مصيبة تمنع الرحمة وتحرمك من إجابة الدعاء، منوهًا بأن ثلاثة أرباع الناس بتكسل عن الدعاء، خاصة لو كان الطلب متكررا، عندنا عيب اسمه الكسل يؤدي إلى تراكم الخمول".

وأوضح "الجندى"، خلال حلقة برنامجه "لعلهم يفقهون"، المذاع على فضائية "dmc"، اليوم السبت، إن هناك أمرًا شائعًا يقع فيه الكثير من الناس يستهينون به، مشيرًا إلى أنه "مصيبة" تمنع الرحمة وإجابة الدعاء.

وتابع: "عندها تقول القدرة الإلهية للإنسان خلاص مش عاوز منك حاجة، غور بفلوسك، تحس إن الشرع الإسلامي مش عاوز حاجة"، مستشهدًا بقول الله- تعالى-: "كَرِهَ اللَّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ" الآية 46 من سورة التوبة.

وكان الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، قد قال في بداية حلقة اليوم إننا نعيش يومًا عظيمًا في حياة المسلمين، وذلك بعد فتح المساجد، بداية من اليوم السبت، منوهًا بأن هذه اللحظة لا يقدرها ولا يعرفها إلا رواد المساجد.

وأوضح "الجندى"، خلال حلقة برنامجه "لعلهم يفقهون"، المذاع على فضائية "dmc"، اليوم السبت، أن صلاة الفجر صباح اليوم كانت في استقبال المصلين، مشيرًا إلى أن المساجد فتحت بعد 100 يوم من الإغلاق بسبب فيروس كورونا.

وأضاف أن الموت آت لا محالة ولا نريد أن نموت في حالة حجب عن الصلاة بالمساجد، والحجب ليس بيد أحد، حيث جاء بسبب انتشار فيروس كورونا، متابعًا: "لا يدخل المسجد إلا من أذن له الله".

وأشار إلى أن الله لا يُدخل الجنة إلا من كان موحدًا به، لقول الله تعالى: "وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ"، منوهًا بأن كل الأنبياء كانوا مسلمين، مثل النبي سليمان -عليه السلام-، حيث قالت بلقيس إنها أسلمت معه إلى رب العالمين.

وأكد أن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- لم يأتِ بالإسلام بمعنى العبادات، حيث جاء بالإسلام الذي يعني عدم الشرك بالله سبحانه وتعالى.

أستاذ دراسات إسلامية يوضح حكم بيع بلازما الدم للمتعافين من كورونا

قال الدكتور مبروك عطية، استاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، إنه لا يمكن استغلال الأزمة والظروف الصحية التي نعيشها الآن، مؤكدا أن بيع بلازما الدم حرام شرعا وليس من الاسلام في شئ مثله مثل أعضاء الجسم.

وأضاف "مبروك عطية" خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر في برنامج "يحدث في مصر "المذاع على قناة" إم بي سي مصر" أن أجر المتبرع بالبلازما المتعافي عند الله اكبر من اموال الدنيا كلها، الغناء ليس رضى الله او الفقر غضب من الله.

وأوضح "مبروك عطية" أن المحتكر لأي شيء ملعون وعليه غضب الله، مؤكدًا أنه واجب علي الـ 9 آلاف متعاف من فيروس كورونا التبرع بالبلازما للمصابين الآخرين.

وأِشار "مبروك عطية" إلى أن الأعضاء والبلازما والدم لا يجوز المتاجرة بها أو بيعها، منوهًا إلى أن تبرع المتعافين من كورونا بالبلازما يُعد شكرًا لله على التعافي.

ودعا "مبروك عطية" المتعافين من فيروس كورونا بالتبرع بالبلازما للمرضى لأنهم بحاجة إلي الشفاء والعودة الي الحياة، مُستشهدًا بقول الرسول الكريم "من استطاع أن يعين أحدكم أخاه فليفعل".

داعية إسلامي: هذه الأمور تجلب غضب الله على العباد (فيديو)

دولة إسلامية تعلن فتح المساجد المغلقة غدا الإثنين

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات