رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
أحمد عماد

"التدين والتحرش".. بين الحداثة والشيخوخة

حلحلة منظومة التحرش فى الألفية الثالثة فى مصر لن تنجح إلا بمواجهة المسكوت عنه. علاقة «التدين الجديد» بـ«التحرش القديم» يجب فهمها وبحثها ومواجهتها دون مواربة أو مجاملة. ومنعاً للبس واتقاء لشرور «رمى الشنطة على الأرض وفيها كتاب الدين»، فإن «التدين الجديد» هو تلك النسخة من تفسير الدين على هوى البعض من غير أهل العلم أو البعض ممن سمحوا لأنفسهم باحتكار الدين لحسابهم. وهذا الهوى هو ما أوقعنا فيما نحن فيه الآن من شرعنة التحرش وازدراء النساء، وتحويلهن إلى أدوات جنسية ينبغى تخزينها لحين الاستخدام، وصناعة نظام طبقى نسائى بناء على ما ترتديه الإناث بمن فيهن ابنة الخمسة أعوام، وكل ذلك مغلف فى ورقة سوليفان كتلك التى تحمى قطعة الحلوى (الأنثى) من تكاثر الذباب (الرجال)، وكل ذلك مغلف بجلباب الدين.

جلباب التفسير الدينى المغلوط وعباءته اللذان يهيمنان على تفسير كل ما يتعلق بإناث مصر أعطيا الحق والذريعة للمتحرش، وأحياناً شجعا عليه. لقد استشرت فى مصر على مدار نصف قرن نسخة مشوهة صنعها وروجها واستساغها عدد لا بأس به ممن ارتضوا استبدال الثقافة المصرية بأخرى وارد الخارج. واعتنقوها وكأنها دين. ونشروها وكأنها فرض. وأكدوا على ضرورة وصولها إلى كل بيت مصرى وكأن مصر حتى سبعينيات القرن الماضى كانت تعيش فى عصور الجاهلية الأولى، ثم دخلها الإسلام فاعتنقته فى أواخر السبعينيات من القرن العشرين، أى بعد نزول الإسلام بنحو 1400 عام!

وشبت أجيال على هذا الشكل الجديد من التدين، حتى نشأ الأطفال الذين يصطحبهم آباؤهم إلى صلاة الجمعة على خطب ظاهرها «تكريم للمرأة» وقلبها وعقلها وباطنها تحويلها إلى أعضاء جنسية تمشى على الأرض. والحقيقة أن تأمل الأطفال فى شوارع مصر حالياً وهم يتحرشون بطفلات وشابات ونساء (وغالبيتهن المطلقة محجبات ومنتقبات)، ولو حتى بالنظر إليهن نظرات تخلو تماماً من البراءة، ليس مرده الوحيد الأفلام الرديئة ومشاهد الاغتصاب والإغراء... إلخ. فالخطب التى كانت تذاع من على المنابر، والقنوات والبرامج الدينية التى أصبحت موضة التسعينيات والألفينات ويتخذ الكثير منها المرأة والشهوة وأوضاع النكاح وقواعد الجمع بين الزوجات واحتياجات الرجال الجنسية غير المتحكم فيها، ورغبات الرجال الجنسية التى هى فطرة غير خاضعة للتهذيب، وشهوات الرجال التى هى دليل على الفحولة وعلى الرجل أن يفخر بها جميعها ساهم فى تحويل المجتمع المصرى إلى ما هو عليه الآن.

والدعوة إلى ترشيد المكون الدينى فى علوم الاجتماع والسياسة والاقتصاد والنفس والطب والهندسة والأنثروبولوجيا والبحار والأنهار والفلك والفضاء والزراعة والصناعة وغيرها ليست دعوة للابتعاد عن الدين، بقدر ما هى مطالبة بالتوقف عن خلط الأوراق خلطاً ظاهره روحانى ملائكى وباطنه دنيوى يغذى جنون الفحولة على حساب نساء مصر. وتحية إجلال للأزهر الشريف ووزارة الأوقاف اللذين يحاولان الانفتاح على القرن الـ21 ونطلب المزيد.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات