رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

العثور على جثة شاب ثلاثيني مشنوقا بالبحر الأحمر

جثة

تمكنت الأجهزة الأمنية بمدينة رأس غارب صباح اليوم الجمعة أول أيام عيد الأضحى، من العثور على جثة شاب ثلاثيني مشنوقا بسور حديد بأحد شوارع رأس غارب، وتم تحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

تلقى اللواء محمود أبو عمرة مدير أمن البحر الأحمر، إخطارا من اللواء خالد عبد الهادي مدير المباحث الجنائية، بالعثور على جثة شاب مشنوقًا أعلى سور حديدي بأحد المباني بأحد الشوارع بمدينة رأس غارب، وعلى الفور انتقلت قوة من ضباط مباحث رأس غارب برئاسة المقدم أحمد الحوام رئيس المباحث للتحقيق في الواقعة.

وتبين من التحريات الأولية أن الجثة لشاب عمره 30 سنة، يدعى محمد مصطفى، ولا توجد شبهة جنائية حول الحادث، وأفاد شهود عيان بأن الشاب أقدم على الانتحار لمروره بضائقة مالية.

تم استدعاء سيارة إسعاف لنقل الجثة لمشرحة مستشفى رأس غارب تحت تصرف النيابة وجارٍ التحقيقات.

تابع ايضًا:

بعد التحرش الجماعي.. فصل مدرس بإحدى مدارس منشأة القناطر الابتدائية

قضت المحكمة الإدارية العليا برئاسة المستشار عادل بريك نائب رئيس مجلس الدولة، بفصل مدرس يدعى "ر.ز.أ.ع" بمدرسة الجلاتمة الابتدائية القديمة التابعة لإدارة منشأة القناطر التعليمية، لتحرشه بتلميذات فصل كامل بالمدرسة داخل معمل الأوساط وبفناء الدور الثاني داخل المدرسة.

وقالت المحكمة، إن المدرس بصفته معلم أول بمدرسة الجلاتمة الابتدائية القديمة التابعة لإدارة منشأة القناطر التعليمية بمحافظة الجيزة، تحرش جنسيًا بتلميذات إحدى الفصول داخل معمل الأوساط بالمدرسة وبفناء الدور الثاني، وهي مخالفات ثابتة في جانبه على نحو ما ورد بأقوال التلميذات ضد الطاعن، من قيامه بحمل التلميذات من ظهورهن وإمساكه بمناطق العفة لهن وأماكن حساسة من أجسامهن وتقبيلهن والتحرش بهن على النحو الوارد تفصيلاً بالتحقيقات.

وأضافت المحكمة، أنه في ظل ما نسب إليه بهذا الشأن يكون قد ثبت في حقه ثبوتا قطعيا لا شك فيه مشكلا ذنبا إداريا جسيما ومسلكا معيبا لا يتفق وكرامة الوظيفة ويعد ما اقترفه بحسبانه معلما في محراب العلم، وما أتاه من تلك الافعال مع أطفال صغيرات وهو القائم علي تعليمهن وتربيتهن، كافياً أن يفقده الصلاحية للعمل في هذه المهنة المقدسة.

وأشارت المحكمة إلى أن الأوراق ذخرت بتأييد جميع الطالبات اللاتي سُمعت أقوالهن وما أدلي به باقي الشهود من أن الشكاوى التي جرى التحقيق فيها تلوك سمعة الطاعن المنحرف بما يشكل في حقة إخلالا جسيما بكرامة وظيفته، وإثماً تأديبيا يستوجب بتره من المؤسسة التعليمية، لمخالفته تعاليم الشرائع السماوية وما يوجبه الدين من كسائهن بكساء العفة والوقار، ويؤكد علي عدم صلاحيته لشغل تلك الوظيفة بعد ثبوت هذا الجُرم الأخلاقي.

وقالت المحكمة، إن ما اقترفه "المدرس" من إثم في نطاق ممارسته لمهام وظيفته المقدسة ومهنته المعظمة وهي التدريس، يعد اعتداء على المجتمع كله، لارتباطه بالنظام العام وحسن سير المرفق وحتي يكون عبرة وعظة لكل من تسول له نفسه الاعتداء على حرمه التلميذات في محراب العلم المقدس بالفصل من الخدمة.

اقرأ ايضا...

ارتفاع ضحايا حادث انقلاب أتوبيس نقل جماعي بقنا لـ 38 مصاب

سعودي يقتل زوجته بـ 3 طعنات في ظروف غامضة ويُسلم نفسه للشرطة

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات