رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

تعقيم وتغليف الجمرات.. هكذا تصدى خدام بيت الله الحرام لتفشي كورونا بين الحجاج

تعقيم الجمرات

حرص خدام بيت الله الحرام على الحفاظ على الحجاج والألتزام بالتدابير الإحترازية لحد من تفشي فيروس كورونا بين الحجاج، مما دفعهم لتعقيم الحصى وتغليفة قبل تأدية الحجاج مناسك رمي الجمرات.

وانتشر فيديدو على مواقع التواصل الإجتماعي يوضح عملية التغليف والتعقيم مما أثار إعجاب الكثير من الجمهور لإتخاذهم هذة الإجراءات الإحترازية.

وأظهر المقطع الفرق المعنية وقيامها بمهمة التعقيم والتغليف للجمرات حتى تكون آمنة الاستخدام.

وتمت عملية رمي الجمرات وسط إجراءات وتدابير صحية وخدمات متكاملة.

أقرأ أيضاً: "السعودية" تكشف عدد إصابات كورونا في موسم الحج

سيطرت حالة من القلق والتوتر والحزن على المواطنين بمختلف دول العالم، خاصة مع انتشار فيروس كورونا المستجد، واتخاذ كافة الدولة حزمة من الاجراءات الاحترازية لمواجهة الفيروس، وكان على راسها المملكة العريية السعودية، فبعدما كانت تعليق مناسك الحج والعمرة، قامت باستئنافها مرة اخري خلال الأيام القليلة الماضية، وسط الاجراءات الوقائية.

ليكشف الدكتور عبد الفتاح بن سليمان المشاط، نائب وزير الحج والعمرة السعودي، عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد خلال مناسك الحج: قائلا إن موسم الحج هذا العام اتخذ كل التدابير الصحية والإجراءات الوقائية التي ساعدت على نجاح الموسم، بالإضافة إلى تقليل مخاطر إصابة الحجاج بأي أمراض خاصة فيروس كورونا.

وأضاف "المشاط"، خلال مداخلة عبر "سكايب" مع قناة "النيل للأخبار"، أن خطة الحج هذا وضعت بشكل مسبق وتناولت الحجيج من قبل قدومه إلى مكة المكرمة، بداية من عزله 7 أيام وفحصه قبل انتقاله إلى مكة المكرمة للتأكد من خلوه من فيروس كورونا، ثم انتقاله إلى مكة المكرمة وبقائه لمدة 4 أيام قبل أداء المشاعر، مركدا على أنه حتى هذه اللحظة لم يتم تسجيل اي حالات اصابه بكورونا.

وأشار، إلى أن الحجاج يؤدون الحج هذا العام بكل انسيابية وسهولة، لافتَا إلى أنه كان هناك تطبيق متكامل منظم لجميع التدابير والإجراءات الوقائية الصحية في الحج هذا الموسم، لافتًا إلى أن حجاج بيت الله عادوا إلى مساكنهم مرة أخرى بعد رمي الجمرات.

وتقتصر فريضة الحج، على أهل المملكة العربية السعودية، هذا العام، في ظل مرحلة التعايش مع فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، حيث يؤدون مناسك الحج، والتي ضمن شعائرها، رمي الجمرات.

وعقب انتهاء الوقوف بعرفات، يؤدي الحجَّاج صلاة الفجر في مزدلفة، ثم ينطلقون إلى منى، ليشرعوا في رمي الجمرة الكبرى، بعد طلوع الشَّمس وارتفاعها، ويرمي الحجَّاج في هذا اليوم بسبع حصياتٍ كلُّ حصاةٍ على حِدى، أي لا يرميها دفعةً واحدةً، ويكبِّر قبل كلِّ رميةٍ، ثمَّ ينحر الهدي من كان لازمًا في حقِّه الهدي وهم من كان من الحجَّاج متمتِّعًا أو قارنًا، أمَّا غيرهم من الحجَّاج فذبح الهدي في حقِّهم تطوّعٌ وليس واجبًا.

موضوعات ذات صلة

السيول تقطع الطرق للعابرين إلى الطائف ومدن أخرى في السعودية "فيديو"

الحجاج يكملون رمي الجمرات لليوم الثالث من أيام التشريق

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات