رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

موجة ثانية لفيروس كورونا.. فرنسا توجه تحذيرات شديدة اللهجة

كورونا

تعانى جميع دول العالم من انتشار فيروس كورونا المستجد، وقد حذر المجلس العلمي الفرنسي المكلف بمتابعة جائحة كورونا، من احتمال حدوث موجة ثانية لوباء كورونا في فرنسا خلال الشهور القليلة القادمة.

وشدد المجلس، في تقييم أعده للحكومة، على أهمية دور المواطنين الأكبر في تجسيد هذا الخطر أو تفاديه وقال المجلس إن "الفيروس كان ينتشر مؤخرا بشكل أكثر نشاطا، وسط التخلي بدرجة أكبر عن تدابير الالتزام بالتباعد الاجتماعي والقيود".

وحذر المجلس من احتمال "عودة انتشار الفيروس بدرجة عالية بحلول خريف 2020" ويأتي ذلك في وقت أظهرت فيه الأرقام الرسمية أول ارتفاع في أعداد المرضى في وحدات العناية المركزة في فرنسا منذ أبريل الماضي.

وأشارت البيانات، التي نشرتها السلطات الصحية الاثنين، إلى أن عدد الأشخاص، الذين يتلقون العلاج في وحدات العناية المركزة ارتفع بمقدار 13 شخصا منذ الجمعة، في نهج معاكس للتراجع المسجل منذ أبريل الماضي، عندما كان الفرنسيون يلزمون منازلهم بشكل صارم، لوقف العدوى.

تابع ايضًا:

3 أدوية جديدة لـ فيروس كورونا.. تعرف عليها

تسعى جميل الدول بالعالم للتوصل للقاح لفيروس كورونا، وذلك بعد أن ارتفعت نسبة الإصابة و الوفيات، وقد أجرت 3 شركات أمريكية تجربة مشتركة من أجل القضاء على فيروس كورونا المستجد، هي شركات: أبفي، أمغين، وتاكيدا و تبدأ التجربة باستخدام أحد عقاقير شركة أمغين وهو دواء أوتيزلا، والذي يرى الخبراء أنه “قد يساعد في تثبيط الالتهاب الناجم من الاستجابة المناعية المفرطة ضد مرض كوفيد-19”.

كما سيتم استخدام عقار فيرايزر المضاد للالتهابات الجلدية، والذي تنتجه شركة تاكيدا ومن المقرر أن يأتي عقار “cenicriviroc”، التابع لشركة “أبفي”، كثالث دواء يتم استخدامه داخل التجربة، وتمت تجربته في المرضى المصابين بالإيدز.

من جهتها، قالت الدكتورة لورا إيسرمان، المؤسس المشارك في كوانتوم ليب، إنه يمكن أن نحصل على بعض النتائج في وقت مبكر خلال ستة أسابيع”، مضيفة أنه سيتم قريبا إضافة عقاقير إضافية إلى القائمة.

تابع ايضًا:

مفاجأة.. الصحة العالمية تشكك في مصدر فيروس كورونا

ذكر المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية ، مايك ريان، اليوم الاثنين، أن مدينة ووهان الصينية قد لا تكون منشأ فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، معلنا عن دراسات واسعة لتعقب أنواع الحيوانات التي نقلت الفيروس إلى الإنسان.

ومن المقرر أن تشكل منظمة الصحة العالمية و الصين فريقا دوليا يتوجه إلى ووهان لتعقب سلسلة العدوى من أولى حالات كوفيد-19 التي ظهرت في أواخر العام الماضي، بعدما جرى رصد التفشي من جانب جهاز مراقبة الالتهاب الرئوي في المدينة.

وفي حين أن الباحثين الصين يين أجروا دراسات بشأن الحالات الأولى وحول سوق ووهان للمأكولات البحرية للعثور على المصدر الحيواني، "هناك فجوات في الساحة المعنية بالأوبئة"، بحسب ريان.

وأضاف: "المطلوب سوف يكون دراسة وبائية بأثر رجعي أوسع نطاقا"، لدراسة الصلات بين الحالات الإنسانية الأولى.

وكان رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، قد أعلن في أواخر يونيو أن فريق مقدمة صغير من منظمة الصحة العالمية سوف يذهب إلى الصين للإعداد لهذا العمل.

و استغرق الأمر شهرا حتى وضع خبراء منظمة الصحة العالمية ونظراؤهم الصين يون مسودة للخطوط العريضة لخطة العمل.

ويوم الجمعة، قال فريق دولي من الخبراء يقدم الاستشارات لمنظمة الصحة العالمية بشأن جائحة كوفيد-19، إن وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة يجب أن تسرع من وتيرة البحث للتوصل إلى المصدر الحيواني لفيروس كوفيد-19.

تابع ايضًا:

المكسيك: إجمالي إصابات كورونا 408 آلاف و449 والوفيات 45 ألفا و361

تعرف على أهم الأجسام المضادة التي تمنع تكرار الإصابة بفيروس كورونا

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات