رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

على طريقة فيلم" الشيطان يعظ".. اغتصاب سيدة أمام زوجها لمدة 20 دقيقة في مقابر الإسماعيلية

اغتصاب

في واقعة مؤسفة تعرضت سيدة ثلاثينية للاغتصاب داخل مقبرة تحت الإنشاء في الإسماعيلية، وذلك أمام أعين زوجها المقيد بالحبال من قبل عصابة تضم 4 مسجلين خطر.

اغتصاب الزوجة ظل لمدة حوالي 20 دقيقة، كان خلالها زعيم العصابة يغتصب الزوجة ويحيط به معاونوه المسجلين وهم يحملون السكاكين والسيوف، بينما كان الزوج لا حول له ولا قوة.

طريقة الاغتصاب التي تعرضت لها هذه السيدة مشابهة لمشهد الاغتصاب الذي حدث في فيلم" الشيطان يعظ، حينما قام الفتوة الذي قام بدوره عادل أدهم باغتصاب نبيلة عبيد زوجة نور الشريف ضمن أحداث الفيلم أمام أعين زوجها بعد تكبيل الزوج من قبل رجال الفتوة" عادل أدهم".

مشاهد مروعة ستظل عالقًة بما تحويها من مآس في ذاكرة الزوجين، فالجريمة الوحشية توضح ضخامة الجرم الذي نفذه المتهم الرئيسي "عبدالكريم"، رسائل التهديد بالقتل لم يسلم منها الزوجان بعد انتهاء العصابة من الجريمة النكراء، في حالة إذا أبلغا الشرطة بما حدث.

ظن الجناة الأربعة أنهم سيفلتون من العقاب بزعم أن رسائل التهديد سترهب الزوجين وتمنعهما من المطالبة بحقهما القانوني في ملاحقة المتهمين، وعقب إطلاق سراح الزوجين توجها إلى قسم الشرطة وشرحا تفاصيل المأساة التى تفاعل معها رجال أجهزة الأمن ودفعت المباحث بالقوات إلى مكان الجريمة وألقت القبض على الجناة.

"كنت شارب ترامادول يا باشا ومكنتش في وعيي، احنا بنسرق موتسكلات وعربيات وأي حاجة ناخد منها فلوس"، بهذه الكلمات اعترف المتهم الرئيسي "عبدالكريم" بتفاصيل جريمته النكراء أمام المباحث، أنه وأفراد عصابته "عبدالغفار ي." 17 سنة، و"كريم ا."، 16 سنة، و"أحمد م."، 16 سنة، يقضون معظم أوقاتهم في المقابر، ويتعاطون المخدرات، ويحتفظون بسرقاتهم فيها.

وأوضح المتهم أنه تمكن مع عصابته من سرقة تروسيكل، ثم اتصلوا بصاحبه لإعادته مقابل مبلغ 2000 جنيه، وعندما توجه لهم صاحب التروسيكل وزوجته، وأثناء التفاوض، لاحظ خوف المجنى عليه منهم، كما بهره جمال زوجته، فخيره بين معاشرة زوجته وإرجاع التروسيكل، لكنه رفض.

وأضاف "عبدالكريم"، في اعترافاته، أنه تعاطى عدة أقراص من مخدر الترامادول، وألحت عليه الرغبة، فقرر اغتصاب زوجة المجنى عليه، بعد أن أشار لمعاونيه بتقييد الزوج، ثم وضع أحدهم "سنجة "على رقبته، بينما اغتصب هو الزوجة أمام المجنى عليه فى حوش مقبرة.

وقررت النيابة العامة حبس أفراد العصابة أحالت المجني عليها إلي الطب الشرعي لتوقيع الكشف عليها لبيان ما تعرضت له من اغتصاب، وأن الجريمة انكشفت الواقعة ببلاغ من شاب في العقد الثاني من العمر يفيد بتعرض زوجته للاغتصاب تحت تهديد الأسلحة البيضاء من 4 أشخاص مجهولين داخل منطقة المقابر.

وتبين أن المجنى عليها، 25 سنة، وزوجها 28 سنة، دخلا مقابر الإسماعيلية بدائرة قسم ثان، لمحاولة البحث عن دراجة نارية "تروسيكل" ملك الزوج، الذي يعمل في تجميع الكرتون والمخلفات، وأثناء محاولتهما البحث عن الدراجة النارية، خرج عليهم المتهمون الـ4، وأشهروا الأسلحة البيضاء لإرهابهم.

وكشفت تحريات قطاع الأمن العام تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد وزير الداخلية للقطاع، أن 3 متهمين قاموا بشل حركة الزوج المجني عليه وربطه في شجرة، بينما قام المتهم الرئيسي والمسجل خطر بـ37 قضية متنوعة، وتحت تهديد السلاح الأبيض، بإدخال الزوجة المجنى عليها إلى مقبرة واغتصابها أمام زوجها، وبتقنين الإجراءات، تمكن فريق البحث من ضبط المتهمين.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات