رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

اعترافات مثيرة لـ متهمة بممارسة الرذيلة: "تزوجت وأختي 12 مرة في شهر"

دعارة

أدلت المتهمة الأولي"الشقيقة الكبرى"، اعترافات تفصيلية أثناء التحقيقات التى كشفتها التحريات، قائلاً على أنها اتفقت مع شقيقتها الصغرى - طالبة جامعية - على الزواج العرفي مقابل مبالغ مالية من راغبي المتعة الحرام، حيث القبض على شقيقتين بتهمة ممارسة الدعارة والتحريض على الفسق والفجور في محافظتي الإسكندرية والبحيرة، عن أن المتهمتين دشنا مكتبين متخصصين في الزواج العرفي تحت ستار شبكة للدعارة مقابل مبالغ مالية ما بين 500 و2000 جنيه لليلة الواحدة.

وأضافت المتهمة في اعترافتها، أنها تزوجت أكثر من مرة خلال شهر هي وشقيقتها، حيث وصلت عقود الزواج إلى يقرب من 12 عقد زواج من راغبي المتعة الحرام، وحاولت المتهمة الدفاع عن نفسها من خلال أقوالها إنها لم تكن تمارس الرذيلة دون زواج.

ودلت التحريات أن المتهمة أنشات صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، للاستقطاب راغبي المتعة الحرام، وأنها استأجرت شقة في الإسكندرية وأخرى في البحيرة لجعلها مسكن ومكتب لإتمام الزواج العرفي، إذ جرى العثور على كمية من عقود الزواج العرفي داخل شقة الإسكندرية.

كما جرى العثور على صور للمتهمتين تجمعهما مع بعض الشباب على هاتف المتهمة الثانية، بالإضافة إلى فيديوهات للاحتفال داخل ملهى ليلي. وقررت النيابة العامة حبس الشقيقتين 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وكانت الإدارة العامة لحماية الآداب بقطاع الأمن الاجتماعي، رصدت وجود صفحة بأحد المواقع على شبكة الإنترنت تحتوي على العديد من صور المخلة لفتيات وبعض العبارات التي روجت خلالها لأنفسهن لممارسة الأعمال المنافية للآداب مقابل مبلغ مالي وتحت ستار الزواج العرفي.

عقب تقنين الإجراءات جرى تحديد القائمة على إدارة الصفحة، واستهدافها وأمكن ضبطها بدائرة قسم شرطة أول العامرية بالإسكندرية، وتبين أنها (دون عمل- مقيمة بدائرة قسم شرطة الدخيلة بالإسكندرية) وضبط بصحبتها (شقيقتها)، وبمواجهتهما أقرتا باعتيادهما ممارسة الأعمال المنافية للآداب مع راغبي المتعة الحرام مقابل مبلغ مالي عبر شبكة الإنترنت عن طريق الصفحة المشار إليها.

كما جرى ضبط هاتف محمول خاص بالمتهمة "الشقيقة الكبرى" محمل عليه الرسائل والمحادثات الخاصة بنشاطها المؤثم، تم إتخاذ الإجراءات القانونية.

في سياق آخر قضت محكمة جنح الجيزة برئاسة المستشار محمود سلطان، ببراءة الإعلامية ريهام سعيد من تهمة سب وقذف وخدش سمعة وائل عبد العزيز شقيق الفنانة ياسمين عبد العزيز.

ودفع شعبان سعيد المحامى ودفاع الإعلامية ريهام سعيد بانتفاء أركان الجريمة وخلو الأوراق من دليل يدين موكلته، ونفى علاقتها بالواقعة، وكيدية الاتهام.

الدعوى التي أقامها "وائل عبد العزيز، حملت رقم 16571 سنة 2020، اتهم فيها الإعلامية ريهام سعيد بسبه وقذفه، عبر حسابها الرسمي على "فيس بوك"، والتي قالت فيه تعليقًا على خلافاته مع شقيقته الفنانة "ياسمين عبد العزيز": "أكيد يوم القيامة قرب، الأخ بيتكلم على عرضه وشرفه، لو فاكر كده إنك ضايقتها فأنت ضايقتنا أحنا، أنت كسرت قواعد الأدمية والعيش والملح والدم الواحد".

وطالب "عبد العزيز" بتوقيع أقصى عقوبة مقررة قانونًا بالمواد (302، 303، 306، 308) من قانون العقوبات والمادة (76) من القانون رقم 10 سنة 2003 بشأن اصدار قانون تنظيم الاتصالات، وإلزام المشكو في حقها بدفع مبلغ 40001 على سبيل التعويض المدني المؤقت.

إقرأ ايضا

مصرع طالبين فى حادث تصادم سيارة ودراجة بخارية فى سوهاج

"غدر الصحاب".. مقتل شاب على يد أصدقائه فى المرج

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات