رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

اكتشاف جديد .. بخاخ أنف يحمي من فيروس كورونا

بخاخ الانف

كشفت صحيفة ديلي ميل البريطانية، أنه يمكن أن يتوافر قريبًا بالمملكة المتحدة، بخاخ أنف يمكنه توفير الحماية من عدوى فيروس كورونا، لمدة 48 ساعة .

قالت الصحيفة أنه تم الجمع بين المواد الكيميائية المعتمدة بالفعل للاستخدام البشري لصنع الرذاذ، وأظهرت الدراسات المعملية أنها تمنع قدرة الفيروس التاجي على الارتباط بالخلايا البشرية.

وأوضحت الصحيفة أن الرذاذ يتكون من مكونين رئيسيين ، يسمى كاراجينان وجيلان ، وكلاهما يستخدم في علوم الأغذية كعوامل تكثيف.

وبعد ان تمت الموافقة بالفعل على المكونات للاستخدام البشري قال المطورون إن المنتج جاهز للاستخدام بمجرد حصوله على الضوء الأخضر من السلطات.

وأضاف المؤلف الرئيسي للمنتج ، الدكتور ريتشارد موكس " هذا البخاخ مصنوع من المنتجات المتاحة بسهولة ويتم استخدامها بالفعل في المنتجات الغذائية والأدوية وقمنا ببناء هذه الشروط عن قصد في عملية التصميم البخاخ"مضيفا : "هذا يعني أنه مع الشركاء المناسبين ، يمكننا بدء الإنتاج الضخم في غضون أسابيع."

وأشارت الصحيفة إلى أن مكون الجلان يسمح بإعطاء البخلخ ضباب خفيف ويغطي كامل الأنف من الداخل وإذا لامس الرذاذ SARS-CoV-2 ، الفيروس المسبب لـ Covid-19 ، فإنه يلتقطه ويغلفه ويطرده إما عن طريق البلع أو عن طريق مسح الأنف.

وأوضح الباحثون الذين يقفون وراء المشروع في جامعة برمنجهام إن البخاخ يمكن أن يكون مفيدًا بشكل خاص في المواقف عالية الخطورة ، مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية أو الرحلات الجوية أو في الفصول الدراسية.

ويرى العلماء أنه يجب استخدام البخاخ جنبًا إلى جنب مع التدابير الموجودة مسبقًا ، مثل التباعد الاجتماعي وأقنعة الوجه في المواقف التي يكون فيها خطر انتقال العدوى مرتفعًا ، .

وتابع الدكتور ريتشارد : "لا تحل مثل هذه المنتجات محل الإجراءات الحالية مثل ارتداء الأقنعة وغسل اليدين ، والتي ستظل ضرورية لمنع انتشار الفيروس"، مضيفا: ما سيفعله هذا البخاخ هو إضافة طبقة ثانية من الحماية لمنع وإبطاء الانتقال".

وقال الدكتور سيمون كلارك ، الأستاذ المشارك في علم الأحياء الدقيقة الخلوية بجامعة ريدينج ، للصحيفة: " يستخدم بعض الأشخاص بخاخات أنف مماثلة لنزلات البرد لكنهم يعتمدون على الأشخاص الذين يلاحظون الأعراض في الوقت المناسب ، ولكن يبدو أن Covid-19 يسبب الأعراض فقط، بمجرد وصول الفيروس إلى الرئتين ؛ لن يصل الرذاذ إلى هذا الحد أسفل الجهاز التنفسي بأي كمية كبيرة".

اقرأ ايضا...

كيف أثر إغلاق كورونا على الأطفال؟

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات