رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
صالح

صالح المسعودي يكتب من جعبة أسفاري زعيم البلاد

في رحلة من أجمل رحلاتي كانت وجهتي إلى ( محافظة قنا ) ، وما أدراك ما قنا ؟ ففيها تتجسد الأصالة في كل شيء ، فإذا تناسينا للحظات انفصال الأقصر عن قنا منذ سنوات بسيطة فسنقول بالتأكيد أن قنا الكُبرى كانت ومازالت تحمل عبق التاريخ للعالم أجمع ، ولكن ما يهمني هنا هو أهلها ، فمواطن قنا شخص من نوع خاص فهو أيضاً يحمل عبق التاريخ المشرف من خلال تصرفاته المسؤولة ، ومن خلال سلوكياته من احترام للضيف والكرم الحاتمي الذي قلما تجده في أي مكان آخر ( ولن أقلل من محافظات الصعيد الأخرى فجميعهم أهل همة بل ومحافظات مصر كلها أهل خير وفضل )،ولكنني هنا أبرز للقارئ المحترم السمة العظمى لأي مكان ، ففي قنا ستجد الالتزام بالتقاليد والأعراف بشكل أوسع وأشمل عن أي محافظة أخرى

ففي صعيد مصر ، ولاسيما في قنا تتجسد الأصالة لسبب هام جداً وهو أن معظم إن لم يكن جميع أهلها ينحدرون من قبائل وعائلات كبرى ( وهنا مربط الفرس ) فانتساب الشخص لقبيلة عريقة أو لعائلة محترمة يفرض عليه الحفاظ على اسمه واسم عائلته أو قبيلته وهنا تبرز مقولة (العم طايع ) عليه رحمة الله ( الأصل يستحي ) ، ففي قنا ستجد القبائل العربية المحترمة ، وستجد ( الأشراف ) وهم آل بيت النبوة ، كما ستجد قبائل هوارة وجميع ما ذكرت تربطهم صلات النسب والمصاهرة ومن قبلهما الاحترام المتبادل الذي يجعل الجميع في تناغم من نوع خاص أساسه الود الذي يطغى على محاولات الفتن والوقيعة

كانت رحلتي في الأساس إلى ( كلاحين الحاجر وكلاحين أبنود ، وكرم عمران ) ، وهنا حدث ولا حرج عن هذا الحب المتبادل بيني وبينهم فمعظمهم أحباب بدرجة الأخوة ولا أريد هنا أن أذكر أحد بشخصه فهذا سوف يجعلني أغفل عن الكثير من أهل الفضل ، لكن في هذا المقال سوف أخرج من الكلاحين لأتناول قصة مقابلتي لزعيم البلاد ( كما يحب أن يطلق عليه )

فقد جمعتني المصادفة الطيبة بلقاء هو الأجمل مع ( العمدة عزت دنقل ) وللأمانة كنت أبحث عن مثل هذا اللقاء لشغفي بالشاعر الكبير ( أمل دنقل ) ، وجدت العمدة عزت دنقل وعلى الرغم من كِبر سنه إلا أنه يحمل قلب وطموح الشباب فهو منفتح على الحياة بكل ما فيها ، ووجدتني ألبي دعوته لي بالزيارة وتناول كوب من الشاي معه في بيته العامر ، وبالفعل قمت بإجراء اتصال بصديقي المحترم الأستاذ ( أحمد مبارك ) وهو من عائلة محترمة من البراهمة وهو أيضاً صديق للعمدة عزت ، وتواعدنا على الذهاب للرجل فقابلنا بوجهه البشوش وترحابه الذي يأسر القلب مع كرم الضيافة وحسن الوفادة

ثم تكون أول المفاجآت بحضور النائب السابق والمثقف الرائع ( أنس دنقل ) الأخ الشقيق للشاعر الكبير أمل دنقل ، فيجلس الرجل في شموخ ووقار لتتفاعل كيماء الثقافة والسياسة التي تغلب على الجلسة يساندها هذا الكرم المتواصل من العمدة عزت وولده ( حمدي عزت ) إن لم تكن خانتني الذاكرة وأهل بيته الكرام

وبلا مقدمات يقول لي العمدة عزت دنقل ( سيادة النائب عبدالفتاح دنقل عضو مجلس الشيوخ زعيم البلاد ) في الطريق للسلام عليك ، يأتي الرجل وبرافقته أخيه ( العمدة عبدالناصر دنقل ) عمدة القلعة ورجل المهام الصعبة والمصالحات الكبرى التي تحتاج لذكاء وفطنة تتوفر عند الرجل بجدارة ، واعود بحديثي عن ( زعيم البلاد ) وكأنني كنت أنتظر هذا اللقاء منذ زمن بعيد ، فالرجل ذاع صيته منذ زمن بعيد ولم يحالفني الحظ بأن ألتقيه ووجدتها فرصة طيبة أن اقابله في عقر داره ، يتقدم الرجل بخطوات ثابتة للسلام علينا ، جلست مصوباً نظري إليه لأتفحصه ، فالرجل تعلوه مهابة الفرسان يضع عمامة رأسه بشكل مختلف فتظهر لك كأنها تاج على رأسه ، وكأنه أصر أن يكون مختلفاً حتى في لباسه لعمامته ، ولم لا ؟ فالرجل تعلوه المهابة والوقار فهو حنطي اللون حاد النظرات لا تكاد ترى ابتسامته ، وكأنه في صراع مع الحياة نفسها ،ولا يكاد يحمل دهوناً في جسده النحيل بسبب كثرة الحركة الداخلية من تفكير وفكر أو من حركة خارجية بسبب كثرة تنقله بين مدن ونجوع محافظة قنا ، فهو نائب عن محافظة كاملة صارع فيها الخصوم ( ومن يساعد الخصوم ) وقاد معركته مغرداً منفرداً رغم أنف من أراد فشله ، فهو قوي الشكيمة مفوهاً لا يعطي من أمامه فرصة حتى للحديث

ما لبثنا طويلا بعد الترحاب حتى دار حوار بيننا وبالتأكيد طغت عليه السياسة ، فالرجل لابد أن ننعته بأنه ( داهية ) كما كان يطلق على أذكياء العرب في القدم ، فالرجل يتمتع بمواصفات القائد التي يفتقدها الكثير من الناس والتي توفر له سرعة اتخاذ القرار الذي يواكبه درجة عالية من الإصابة ، وهو أيضاً من يجيد فن السياسة من المناورة والمباغتة واحتساب التوقيتات ، ثم تجمعني الظروف به مرة أخرى لأشرف برفقته في إحدى غزواته السياسة التي تثبت جدارته بلقب زعيم البلاد ، وللحديث بقية، دمتم بخير وعافية .

صالح المسعودي

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات