رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

التفاصيل الكاملة عن الهاربين الثلاثة من سجن طنطا (صور)

الهاربين من سجن طنطا

أسدلت الأجهزة الأمنية بالغربية الستار عن واقعة هروب ٣ سجناء من سجن طنطا العمومى المعروفة اعلاميا بواقعة " الهروب الكبير"، المحكوم عليهم بالأعدام شنقا، بعد جهود مكثفة أستمرت ٤٨ ساعة متواصلة.

حيث نجحت مباحث قسم أول طنطا فى بداية الأمر من ضبط الهارب " محمد محمود نصر "، وشهرته محمد المصرى ٣٠ سنة، عقب توافر معلومات تؤكد أختبائه فى أحد المنازل بمنطقة العجيزى وعلى الفور داهمت قوات الأمن المكان وحاول الفرار من خلال التسلق عبر أسطح المنازل ولكن تم القبض عليه .

" محمود نصر " هو المتهم الأول فى قضية مقتل سيدة مسنة تدعى " حسنية شلتوت "، خنقا داخل شقتها السكنية فى منطقة ترعة الشيتى بهدف سرقة مشغولاتها الذهبية وهاتفها المحمول بمساعدة زوجته وصديقه ولازا بالفرار إلى الغردقة إلا أن الأجهزة الأمنية كانت خلفه بالمرصاد وتم ضبطه ومعه باقى المتهمين، و بعد أن توافرت جميع الأدلة ضده أصدرت المحكمة الحكم عليه بالأعدام شنقاً، والسجن المشدد لباقى المتهمين .

لم يمضى ساعات حتى ألقت الأجهزة الأمنية القبض على الأثنين الأخرين الهاربين من سجن طنطا العمومى وهم " شعبان جاد " ٢٣ سنة، " رضا عوض عبد الوهاب "، وأستطاعت تحديد مكان تواجدهم وأختبائهم فى مدينة زفتى، وتم أعداد مأمورية ضبطية مكبرة وضبط المتهمين.

" شعبان محمد جاد " هو المتهم بقتل سيدة حامل تبلغ من العمر ٢٣ سنة وتعمل محفظة قرأن كريم وكانت فى انتظار أن تضع مولودها الأول، إلا أن المتهم أستغل سفر زوجها وتسلق سور شقتها وقام بقتلها بهدف سرقة مشغولاتها الذهبية، ثم فر هاربا، ولم يمضى أيام حتى تم القبض عليه وصدر الحكم ضده بالأعدام شنقاً.

أما " رضا عوض عبد الوهاب " متهم بقتل الطفل براء البالغ من العمر ٦ سنوات بعد أن قام بأستدراجه عندما كان يلهو أمام منزله بقرية سنباط مركز زفتى إلى مصنع مهجور وابتزاز والده لطلب فدية وعندما شعر بأفتضاح أمره بسبب صراخ الطفل كتم أنفاسه حتى لقى مصرعه، وصدر حكم ضده بالأعدام شنقاً بعد أعترافه بتفاصيل الجريمة .

كانت قد كشفت التحقيقات الأولية أن المتهمين الثلاثة تمكنوا من تنقيب جدران السجن طوال ٣ أشهر ماضية، بعدما عطلوا كاميرا المراقبة وفروا هاربين عبر أسوار وأسطح المنازل المجاورة للسجن مختبأين وسط المناطق السكنية.

وأشارت التحقيقات إلى أن توقيت الهروب كان في الساعات الأولى لصباح اليوم الإثنين استغلالًا للراحة الأمنية بين الخدمات ويبعد السجن مئات الأمتار عن مقر مبنى مساعد وزير الداخلية لقطاع وسط الدلتا.

وتعود أحداث الواقعة إلى تلقي اللواء هاني مدحت مدير أمن الغربية، إخطاراً من اللواء محمد عمران مدير المباحث الجنائية بفيد بورود بلاغٍ من سجن طنطا العمومي يفيد بهروب ٣ سجناء متهمين بالإعدام.

وانتقلت القيادات الأمنية برئاسة العميد هيثم الكيلاني رئيس مباحث المديرية، ويرافقه الرواد يوسف الجندي وأحمد الحجار وتوفيق شهوان رؤساء مباحث قسمي أول وثان ومركز شرطة طنطا، وقوات من الشرطة السرية والنظامية لمطاردة المتهمين الهاربين من السجن.

وكلفت إدارة البحث الجنائي بالتحري عن ظروف وملابسات الواقعة، وتحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.

الهاربين من سجن طنطا

الهاربين من سجن طنطا

الهاربين من سجن طنطا

"بلاش تتعاطفوا معاهم".. تفاصيل هروب متسول يتقاضى معاش 6000 جنيه شهريا

كشف تفاصيل ضبط الهاربين من سجن طنطا العمومى

في ظروف غامضة.. هروب عروسين من شهر العسل (تفاصيل

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات