رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
زهران جلال

قضاة في قفص الاتهام

لا يترك القاضى على قضائه الا سنة واحدة ، لأنه متى أشتغل بذلك نسي العلم فيقع الخلل فى الحكم فيقول السلطان للقاضى ، ما عزلتك لفساد فيك ولكن أخشى عليك العلم ، فأدرس ثم عد الينا حتى نقلدك ثانية ” قول مأثور هو أول ما يتعلمه القاضى بمعهد الدراسات القضائية التابع لوزارة العدل ، عرفه وفهمه جميع القضاة عقب أدائهم اليمين للالتحاق بالجهات والهيئات القضائية ، بجانب علمه بتقاليد القضاء وشروط القاضى التى استنها شيخ الاسلام قاضى قضاة مصر والشام “بدر الدين عبدالله بن جماعه فى أحد عشر شرطا ” أن يكون ذا ديانة مشهورة وسيرة مشكورة وعفة مألوفة ووقار وسكينة ونفس شريفة وتام الورع خليا من الطمع ، متنزها عن ملابسة الرذائل ، ومخالطة الأراذل ، شديدا من غير عنف ، لينا من غير ضعف ” ويبدو أن بعض القضاة لم يعملوا بالتقاليد القضائية التى تعلموها فى حياتهم القضائية بما أوصلهم الى الوقوف أمام زملائهم القضاة ليحاكموا على نقضهم لمبادئ القاضى ، فضاقت صدورهم لما اتسعت له صدور الناس واتسعت ذمتهم لما ضاقت له ذمم الناس ، وأحلت القسوة بدلا من الرحمة في قلوبهم ، حنثوا اليمين وخانوا مهنتهم واهالوا التراب علي رؤوسهم ، فعملت أبصارهم ، وانتزعت الرحمة من قلوبهم

فتبدلت أخلاقهم من الرحمة الي القسوة ومن إرساء العدل الي الفساد في الأرض ، وتحولت مواقعهم من الحكم بين الناس الي متهمون خلف القضبان

مؤخرا تناولت الصحف والمواقع خبرقاضى وصديقيه اغتصبوا، فتاة وتقدمت ببلاغ وعلي أثر ذلك تم التحقيق فيه وتبين من تحريات الأمن العام والمباحث والتقرير المبدئي للطب الشرعي صحة أقوال المجني عليها وتم إحالتهم الي محاكمة عاجلة بعد انتهاء النيابة العامة من التحقيق ، إرساءا العدل بين الناس في الأرض .

ولتطهير ثوب القضاء الناصع من أى درن اتخذ مجلس القضاء الأعلي إجراءاته تمهيدا لاستصدار قرار جمهورى بعزل القاضي المتهم الأول في القضية بغض النظر عن إدانته أو براءاته .

ويبدوا أن بعض المشككين وأصحاب القلوب السوداء من يشكك في اتخاذ اي اجراء تجاه القاضي المتهم

بالرغم ان السنوات الأخيرة شهدت قرارات جمهورية بعزل وفصل وإحالة للصلاحية ولوظائف غير قضائية لعشرات القضاة والمستشارين من الجهات والهيئات القضائية لم ترى من قبل في عهود سابقىة وتنوعت

وتختلف نوعية القضايا و الدرجات الوظيفية للقضاء والمستشارين من أعضاء الجهات والهيئات القضائية المحالون للصلاحية بالفصل أو العزل فمعظم القضايا مرتبكة بفساد.

بعض من شباب القضاة الذين تم ادانتهم اما قضايا جنسية أوتعاطي مخدرات ، أو قضايا تم ارتكابها قبيل الالتحاق بالنيابة العامة مباشرة مثل ما حدث مع اثنين من ضباط الشرطة المقبولين بالنيابة العامة وهم متهمون في قضايا قتل وآخر في قضية آثار ، وكذلك ما صدر من سحب القرار الجمهورى الخاص بتعيين عضو بقضايا الدولة وكان قد قضي عقوبة السجن ٣ سنوات علي خلفية قضية اقتحام مركز شرطة الجيزة ، وابرز القضايا لشباب بعض القصاة في عهود سابقة لأحد وكلاء النيابة العامة نجل محافظ سابق ، تمت احالته للصلاحية بسبب ادمانه لمادة الهيروين وجد ملقيا في الطرقات وقامت الشرطة لنقله لإحدى المستشفيات وقتها وقام المستشار عبدالمجيد محمود النائب العام الأسبق بعد علمه بالواقعه باتخاذ الإجراءات اللازمة ، وأخر مدير نيابة نجل رئيس محكمة جنايات تم احالته للصلاحية بسبب تعاطيه للمخدرات وله علاقات نسائية تقدمت ضده فتاة ببلاغ لتفتيش النيابة العامة بعد رفضه الاعتراف بطفل انجبته منه ، وقدمت بورقة زواج عرفى وايصال امانة ب500 ألف جنيه ملحقة بالشكوى ورفض أيضا المستشار عبدالمجيد محمود النائب العام الأسبق توسط والده واتخذ الإجراءات اللازمة بعزله ، اما القضايا الاَخرى المرتبطه بدرجات أعلى من رؤساء النيابة و أقرانهم بالجهات والهيئات القضائية تندرج تحت قضايا اما الاشتغال بالسياسة أو مخالفات مالية ورشاوى واستيلاء على اراضى ومال عام كما أن هناك بعض القضاة باحدى الهيئات القضائية لم يتم الاقتراب منه وقتها في إحدى الجهات القضائية والمشابهة لحديث الساعة (قاضي مارينا) ولم يتم اخالته للصلاخية الا مؤخرا منذ شهرين ، بعد اكثر من ١٥ عاما تقريبا ولكن الفتاة في هذه الواقعه لم تتقدم ببلاغ للشركة او التيابة العامة ، بل ذهبت للتفتيش القضائي ، وتم التفاوض والتوافق وقتها مع والد القاضي والفتاة وأغلق ملف القضية بسحب البلاغ المقدم وهناك عشرات القضايا المرتبطة بقضاة ومستشارين مرتبطة بفساد مالي ورشوة واستغلال نفوذ والانشغال بالسياسة والتجارة وللحديث بقية

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات