رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
رمزي ابو العلا

رمزى ابو العلا يكتب: القانون لا يعرف بكرور

البحث عن الحقيقة شئ مضنى لكن الوصول لها شئ ممتع هذا ما تعودت علية طيلة ٢٣ سنه مارست فيها العمل الصحفى خضت فيها جولات وجولات ضد الفساد فى كل مكان فى بلادى ولكن انا الان امارسه بكل اتقان للوصول الى الحقيقه فى واقعة مقتل مدير عام للشؤون القانونية فى احدى الادارات الصحيه بمحافظة الاسماعيليه دهسا تحت عجلات بلدوزر السؤال الذى اقلق مضجعى وخصوصا اذا علمت ان قبل واقعة الدهس بأسابيع قد تقدم ببلاغ الى النيابه العامه ضد احد المسؤولين الكبار فى الصحه بالاسماعيليه تتهمه فية بالتزوير والفساد.. تعود الواقعة الى منتصف العام الفائت ٢٠٢٠ حيث تقدم مدير عام الشؤون القانونيه بإحدى الادارات الصحية بمحافظة الاسماعيلية ببلاغ الى النيابه العامه يتهم فيه مسؤول كبير بالتزوير والفساد حسبما اخبرنى صديقى المبروك ونزلت الى تلك المدينه وذهبت الى قسم الشرطه ابحث عن الحقيقه الى ان وجدت انه بالفعل قد تقدم المغدور به تحت عجلات البلدوزر ببلاغ احتفظ برقمه لمن يهمه الامر فى هذا المسؤل وقيد برقم ادارى وذهبت الى النيابه العامه الخاصه بهذا المركز وجدت ان البلاغ قيد برقم جنحه واحتفظ بالرقم لمن يهمه الامر وقد قيد برقم جنحه بعد اجراء التحريات من قبل المباحث وخلال رحلة البحث وجدت ان المحضر تم ارساله الى قسم الشرطه المختص لاخذ اقوال المتهم مرتان الا ان المتهم لم يحضر للادلاء بأقواله واعلنت اكبر مسؤول للصحه بتلك المحافه بكل التفاصيل لانتظر منه ان يحرك ساكنا ولكنه لم يفعل حتى الان انا لا استطيع ان اجزم او انفى ارتباط واقعة الدهس بواقعة تقديم البلاغ وخصوصا اننى ليست لدى كافة الخيوط واتمنى من النيابه العامه والمسؤولين انجاز التحقيق فى البلاغ المقدم من المغدور به تحت عجلات البلدوزر ضد هذا المسؤول حتى يرتاح المغدور به فى قبره وان ياخذ الفاسد جزاءه اذا ثبتت ادانته وحتى يعرف الجميع ان بكرور ليس فوق القانون وخصوصا ان واقعة اطلاق النار على صديقى احمد جاد مفجر قضية التوريد الوهمى للقمح مازالت تلوح امام ناظري.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات