رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

دراسة أمريكية: استخدام التكنولوجيا المفرط لا يؤثر على الصحة العقلية

كورونا والموبايل

اجرت جامعة أكسفورد الأمريكية دراسة بحثية على أكثر من 230 ألف شاب مراهق بهدف مقارنة تأثيرات استخدام التكنولوجيا على الصحة العقلية.

وبحسب ما نشرته وكالة "بي بي سي" البريطانية، كشفت الدراسة البحثية التي نشرت اليوم ، الثلاثاء، في المجلة العلمية بالولايات المتحدة الأمريكية، على عدم ارتباط الاستخدام المتزايد للتكنولوجيا بارتفاع مشاعر الاكتئاب والميول الانتحارية والمشاكل السلوكية لدى المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 10 الى 15 عاما.

وبمرور الوقت لم يلاحظ العلماء القائمين على الدراسة أي تغييرات ملحوظة في السلوك العدواني للمراهقين، غبر أنهم لاحظوا "ارتفاعا طفيفا" في الأمور العاطفية بسبب استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بشكل مفرط.

وبتلك الدراسة، أصبح الاكتئاب أقل ارتباطا باستخدام الشخص لوسائل التواصل الاجتماعي ومشاهدة التليفزيون لفترات طويلة.

وقال البروفيسور أندرو برزيبيلسكي، مؤلف مشارك في الدراسة: "نحن لا نقول أن عددًا أقل من الأشخاص السعداء يستخدمون المزيد من وسائل التواصل الاجتماعي ، بل نقول إن الارتباط لم يعد أقوى".

"لم نتمكن من التمييز بين تأثير وسائل التواصل الاجتماعي والصحة العقلية في عامي 2010 و 2019."

وصف البروفيسور برزيبيلسكي النتيجة بأنها تحذير لمنظمي التكنولوجيا وصانعي القانون الذين قد يختارون التركيز على المعتقدات الشائعة حول الآثار الضارة للتكنولوجيا على الصحة العقلية للشباب عند وضع سياسات جديدة.

الدراسة بها عيوبها

صنف المشاركون مشاعرهم باستخدام أسئلة مجموعة مع استجابات مقياس متدرج ، ولم تتضمن البيانات المستخدمة طبيعة وسائل التواصل الاجتماعي أو نشاط الجهاز ، فقط مدتها ، والتي تم الإبلاغ عنها ذاتيًا أيضًا. لذلك ربما قال شخص ما إنه أمضى أربع ساعات على هاتفه الذكي ، لكن لم يكن من الواضح ما الذي كان يفعله به في ذلك الوقت.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات