رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

العثور على مملكة ويلز الغارقة بعد 10 آلاف سنة

مملكة ويلز

تعتبر حكاية المدينة الغارقة هي محض خيال، إلا أن هناك العديد من المدن القديمة الحقيقية في جميع أنحاء العالم التي ضاعت حقًا في البحر.

ومؤخرًا ارتفعت وظهرت غابة غامضة من عصور ما قبل التاريخ مرة أخرى على شاطئ ويلز بفضل عاصفة شديدة.

تصف أسطورة أتلانتس البريطانية، مدينة فاضلة خيالية وقع مواطنوها الجشعون والفاسدون ضحية غضب الآلهة القاسي.

وقد تم دفن مجموعة جذوع الأشجار القديمة تحت الماء والرمل منذ أكثر من 4500 عام، والآن يربطها الناس بأسطورة قديمة عن "حضارة غارقة".

وترتبط الغابة بأسطورة من القرن السابع عشر تسمى "Cantre'r Gwaelod" ، أو "Sunken Hundred".

ويُعتقد أن الأشجار تنتمي إلى غابة بورث القديمة، والتي امتدت ذات يوم لمسافة ميلين إلى ثلاثة أميال على طول الشاطئ بين ينس لاس وبورث في ويلز.

مملكة ويلز

كما يُعتقد أن هذه المنطقة كانت مدينة محاطة بأرض خصبة للزراعة وتحميها بوابات فيضان.

وتملي أسطورة قديمة أن الأرض غرقت عندما أهملت كاهنة تدعى ميريريد واجباتها في البئر الخيالية التي كانت مسؤولة عنها وسمحت لها بالفيضان.

وقد تم العثور على "أتلانتس" البريطاني الخاص للغاية في عمق بحر الشمال، بعد أن اكتشف العلماء ما يعتقدون أنهما مستوطنتان من العصر الحجري.

كما تم العثور مؤخرًا على قطعتين من الأحجار الأثرية التي يمكن أن يزيد عمرها عن 10000 عام على ضفاف نهر قديم مغمور بالمياه.

وقد سافر فريق من علماء الآثار من المملكة المتحدة، وبلجيكا مسافة 25 ميلاً شمال قرية في نورفولك تسمى بلاكيني وعثروا على المشغلين الصخريين، اللذان يعتبرانهما دليلاً مهمًا للغاية على المستوطنات، بالقرب من بعضهما البعض تحت سطح البحر.

وكان من الممكن أن تكون المستوطنات المحتملة موجودة لفترة طويلة قبل أن تغرق في النهاية، ويمكن تأريخها في أي مكان بين 8200 و 7700 قبل الميلاد.

اقرأ أيضا ..

منذ بداية كورونا.. أول احتفال للملكة إليزابيث على مرور 70 سنة في الحكم

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات