رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

تحليل.. أولمبياد طوكيو تتأرجح على حافة الدراما النفسية والسياسية

طوكيو

بغض النظر عن مدى صعوبة الأسئلة، وكذلك عن عدد المرات التي يسألها الصحفيون، تظل الشخصية المسؤولة عن إدارة الألعاب الأولمبية الصيفية هادئا. هناك عزيمة هادئة في صوتها.

وتمضي الألعاب قدما بعناد رغم المخاوف من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في اليابان، حيث تم تطعيم حوالي 20% فقط من السكان. كان هناك تأجيل مكلف للدورة لمدة عام، وسلسلة من الفضائح والتذمر العام المستمر.

ورغم ذلك، لا تظهر سايكو هاشيموتو، رئيسة اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو، أي علامة على التردد في المؤتمرات الصحفية التي تعقد داخل برج طوكيو بيج سايت العصري والمغطى بالذهب.

وقالت هاشيموتو لوسائل الإعلام: "لقد وعدنا العالم باستضافة الألعاب"، مؤكدة أنه "يتعين علينا إكمال مهمتنا".

ولدى قيادة أولمبياد طوكيو - واللجنة الأولمبية الدولية - سبب للبقاء صامدين. لديهم الكثير من الأمور القيادية التي ينبغي القيام بها في الأيام السبعة عشر القادمة.

وتبدو مليارات الدولارات من عائدات البث معرضة للخطر، وكذلك الثروات السياسية والشعور بالفخر الوطني. سواء كان ذلك جيدا أو سيئا، يمكن أن تؤثر طوكيو على مستقبل الحركة الأولمبية، وبالتالي على دورة ألعاب لوس أنجيليس عام 2028.

كل هذا سيبدأ على مسرح عالمي يبدأ بحفل الافتتاح غدا الجمعة.

ويقول الاقتصادي روبرت بادي، الذي يدرس الألعاب الأولمبية في كلية ليك فورست في إلينوي الأمريكية: "إنها نوع من الدراما النفسية والسياسية. عندما تدرس جميع النتائج وديناميكيات العلاقة بين اللجنة الأولمبية الدولية واليابان، هناك الكثير من الأمور المؤثرة هنا".

تركز معظم الاهتمامات في الأشهر الأخيرة على التداعيات المالية. وفقا لتقديرات مختلفة، أنفقت اليابان أكثر من 20 مليار دولار في التحضير للأولمبياد وتواجه عجزا هائلا، حيث تحتاج إلى تعويض أكبر قدر ممكن من هذه التكاليف. لكن المال ليس سوى جزء من التحدي.

ربما تكون العواقب السياسية على القادة اليابانيين شديدة، مع اقتراب موعد الانتخابات العامة قبل نهاية العام.

برزت أولمبياد طوكيو لتكون بمثابة تتويج لفترة رئيس الوزراء السابق شينزو آبي، لكنه استقال فجأة العام الماضي بسبب المرض. هذا وضع كل الضغط على خليفته، يوشيهيدي سوجا.

وتساءل بادي "ما هي الآثار المترتبة على السياسي الذي يخسر الألعاب في حراسته"؟

تظهر استطلاعات الرأي أن الكثير من الشعب الياباني يفضل تأجيلًا آخر أو إلغاء تاما لأولمبياد طوكيو. كانت هناك فضائح تتضمن تصميما مبالغا في سعر الملعب الرئيسي، ومؤخرا، استقالة ملحن حفل الافتتاح الذي اعترف بالتنمر على زميل معاق في وقت سابق.

وتولت هاشيموتو /56 عاما/، وهي راكبة دراجات أولمبية ومتزلجة سريعة في شبابها المهمة في شباط/ فبراير الماضي، عندما تمت الإطاحة بالرئيس السابق للجنة المنظمة لإدلائه بتعليقات متحيزة ضد النساء.

ستزداد العناوين سوءا إذا تم، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، استبعاد الرياضيين ذوي الأسماء الرنانة من المنافسة وإلغاء الفعاليات بسبب اختبارات فيروس كورونا الإيجابية. يمكن أن يشير الارتفاع المستمر في معدلات الإصابة العامة إلى أن المنظمين فشلوا في الوفاء بوعدهم بإقامة دورة "آمنة ومأمونة".

على المستوى العالمي، قدمت اليابان في الأصل ملفا لتنظيم الأولمبياد على أمل الحصول على عرض تكنولوجي وفرصة لإثبات تعافيها من زلزال عام 2011 المدمر وموجات المد التي تسببت في انهيار محطة نووية في فوكوشيما.

ويقول هيروتاكا واتانابي، الدبلوماسي السابق والأستاذ بجامعة طوكيو للدراسات الأجنبية: "الشيء الأكثر أهمية هو الصورة اليابانية، والعلامة التجارية الوطنية"، مضيفا أنه إذا تعثرت الألعاب الأولمبية، "أخشى ألا يقدر العالم جهودنا".

وسوف تتفاقم العثرات بشكل أكثر إذا نجحت الجارة اللدودة الصين في وقت ما في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 بالعاصمة بكين في الشتاء المقبل.

ويشدد بادي "سيكون ذلك كابوسا سياسيا".

وتواجه اللجنة الأولمبية الدولية تحديا مماثلا أكده الإعلان أمس الأربعاء عن منح بريزبن الأسترالية شرف تنظيم دورة الألعاب الصيفية لعام 2032.

كانت المدينة الأسترالية هي المرشح الوحيد قيد الدراسة الجادة. ففي العقود الأخيرة، أبدى عدد أقل وأقل من المدن استعدادا للمراهنة على استضافة مثل هذا الحدث الباهظ الثمن، وهو مأزق أدى إلى الإعلان بشكل غير اعتيادي عن منح العاصمة الفرنسية باريس ومدينة لوس أنجليس الأمريكية حق تنظيم الأولمبياد عامي 2024 و2028 على الترتيب.

وإذا أغرقت جائحة كوفيد – 19 دورة ألعاب طوكيو، فقد تبدأ اللجنة الأولمبية الدولية في نفاد خياراتها بعد عام 2032، فيما يصف ديفيد كارتر، المستشار المخضرم والمدير في (سبورتس بيزنس جروب)، الخطر بأنه "غير عادي".

وإذن ماذا يعني كل هذا بالنسبة لألعاب لوس أنجلوس؟ يتساءل كارتر عن مدى نجاح المنظمين المحليين لو جاء دورهم هذا الصيف.

وقال كارتر في رسالة بالبريد الألكتروني "كانت قدرة لوس أنجليس على استضافة الألعاب غارقة بعمق في السياسات المحلية والخاصة بالولاية في وقت يشكك فيه العديد من السكان ودافعو الضرائب في أسلوب المنطقة في التعامل مع الوباء".

وتابع "كان من الممكن أن يؤدي ذلك إلى تفاقم الجماعات المناصرة على كلا الجانبين، ناهيك عن أن الحكومة الفيدرالية تتدخل من خلال موقفها المتطور".

وبصفته مراقبا رسميا في اليابان هذا الأسبوع، يعتقد كيسي واسرمان، رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد لوس أنجيليس عام 2028، أن جنوب ولاية كاليفورنيا الأمريكية، مناسب تماما للتكيف مع الكوارث لأنه، على عكس معظم المضيفين الآخرين، لا يحتاج لبناء مجموعة من الملاعب والساحات. ستقام المنافسات بعد سبعة أعوام عام في أماكن موجودة بالفعل.

وشدد واسرمان "هذا يؤكد صحة ما لدى لوس أنجيليس".

ومع ذلك، ربما يكون لأولمبياد طوكيو شيء لتعليم المضيفين المستقبليين، وهو العمل في ظل ظروف غير عادية. فرغم أن كل لجنة منظمة يجب أن تخطط لما هو غير متوقع، فإن الممثلين اليابانيين وضعوا معيارا جديدا من خلال العمل مع مسؤولي الصحة واللجنة الأولمبية الدولية لتطوير "دليل" لإجراءات السلامة والقيود المصممة للسماح بالتشغيل الآمن أثناء الوباء.

كما قلص المنظمون 300 مليون دولار من ميزانيتهم ​​عن طريق تقليص الخدمات إلى مستوى "أساسي". بهذه الطريقة، ربما يكون فيروس كورونا أجبر الحركة الأولمبية على تسريع جهودها الأخيرة للاقتصاد عندما يتعلق الأمر بالاستضافة.

يقول بيل مالون، المؤرخ الرياضي باللجنتين الأولمبية والبارالمبية (لذوي الاحتياجات الخاصة) الأمريكيتين في اليابان هذا الشهر: "كان ينبغي عليهم أن يجعلوا الأمور أكثر بساطة لأن عليهم القيام بالكثير من الاختبارات. أظن أن بعض هذه الأشياء ستنتقل إلى المستقبل".

ولن يكون أي شيء من هذا القبيل ذا أهمية إذا لم تتمكن طوكيو من تقديم هذه الألعاب بطريقة ناجحة بشكل معقول، فيما توقع جون كوتس، المدير التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية أن "تستمر بعض المشاكل ، أنا متأكد من ذلك".

وتأمل هاشيموتو ، التي يأتي إسمها الأول من شخصية "سايكا" ، وهي جزء من الكلمة اليابانية التي تعني "الشعلة الأولمبية"، في أن تؤدي المثابرة في النهاية لتحسين كيفية تذكر الناس لأولمبياد طوكيو. أما الألماني توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، الذي أشرف على عقد مضطرب لمنظمته، فيطمح لأن تكون على حق.

وقال باخ للصحفيين "كنت أفكر أيضا أنه، على الأقل بدءا بطوكيو، ستكون لدينا فترة هدوء. لذلك اتمني التوفيق للبطولة".

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات